هل هذا منزل لكائنات فضائية؟.. صورة من القمر تواصل إثارة الجدل

أثارت صورة لجسم يشبه المكعب أو المنزل التقطتها مركبة جوالة صينية على الجانب البعيد (الجانب المظلم) من القمر تكهنات بشأن ماهيته وتحولت إلى مصدر إلهام لتعليقات وصور ساخرة بين مستخدمي الإنترنت في الصين، ووصفه البعض بأنه "منزل للكائنات الفضائية".

وذكر موقع (أور سبيس) الصيني، أن المركبة (يوتو-2) التقطت صورة لما يبدو أنه جسم كبير مكعب الشكل وقد لاح في الأفق على بعد حوالي 80 مترا من مكانها.

وكتب أحد المستخدمين الصينيين في منشور على أحد مواقع التواصل الاجتماعي: "إنه ليس سوى خردة فضائية من مخلفات الولايات المتحدة".

وقال آخر ساخرا "اقترب قليلا، وسترى أنه موقع لمختبر لفيروس كوفيد-19". فيما قال آخر في رعب مصطنع: "إنه منزل الكائنات الفضائية!"

واقترح آخرون احتمالا أكثر بساطة، وهو أن المكعب ما هو إلا صخرة.

ووفقا لموقع أور سبيس، ستقطع المركبة يوتو-2 التي تعمل بالطاقة الشمسية، مسافة 80 مترا في فترة تتراوح من يومين إلى ثلاثة أيام قمرية، أي من شهرين إلى ثلاثة أشهر على الأرض.

ومهمة يوتو-2 تشكل سابقة تاريخية بالنسبة للبشر حيث لم تهبط أي دولة على الجانب المظلم من القمر حتى وصول المركبة في يناير 2019.

طباعة