كلاب تدمن الهيروين في افغانستان لسبب غريب

صورة

انشغلت وسائل إعلام عالمية على مدى الأيام الماضية برصد ظاهرة غريبة في أفغانستان متعلقة بإدمان الكلاب الضالة على مادة الهيروين المخدرة.

ونشرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية تقريرا مطولا عن هذه الظاهرة الغريبة، مشيرة إلى أنه «من المألوف في أفغانستان رؤية رجال يدخنون الهيروين، لكن ما قد يكون أكثر إثارة للدهشة هو مشهد متكرر في عدد كبير من المناطق وهي إعطاء الهيروين للكلاب الضالة التي من قبل المشردين».

وقالت الصحيفة إن رجلا أطلقت عليه اسم «أحمد» (اسم مستعار) يدخن الهيروين منذ عدة سنوات ويغذي إدمانه من خلال مزيج من السرقة والتسول وجمع الزجاجات البلاستيكية لإعادة تدويرها، ترقد بجانبه عدد من الكلب ضال،  وأضافت أن «أحمد» يضع زجاجة بلاستيكية محكمة الغلق على أنفوف الكلاب وينفخ دخان الهيروين من خلال الجزء العلوي المفتوح، وبعد بضع نفخات يقف الكلب ويحملق بعينيه.

وحسب الصحيفة البريطانية، أوضح أحد المشردين أن إعطاء الهيروين للكلاب الضالة يعني أنها ستعود كل ليلة وتوفر الدفء والراحة للمدمنين، حيث يختبيء المشرد بين هذه الكلاب، ويحتمي بها من برد الليل القارس.

وأكد أن المدمنين يقدمون المخدرات الثمينة للكلاب الضالة، أمر يستحق العناء لما توفره الحيوانات من رفقة ودفء، خاصة خلال أشهر الشتاء القاسية في أفغانستان.

وأشارت «ديلي ميل» إلى أن الكلاب يبدو أنها تعاني من نفس آثار الإدمان كما تراها عند البشر.

طباعة