دار الإفتاء المصرية: "المايكروبليدنج" ليس حراماً.. ما لم يخرج معه دم !

علقت دار الإفتاء المصرية على استخدام تقنية "المايكروبليدنج" التي انتشرت في الآونة الأخيرة بين النساء، وحسمت الجدل حول مدى شرعيتها.
وقال الدكتور محمود شلبي أمين الفتوى بدار الإفتاء، مجيبا عن سؤال ورد لدار الإفتاء حول تقنية "المايكروبليدنج"، إن التقنية جائزة شرعا، ولكن هناك بعض الشروط يجب توافرها أثناء استخدام "المايكروبليدنج"، والتي إذا غاب أحدها، أصبح استخدام تلك التقنية حراما شرعا.

وأوضح أن تلك الشروط هي عدم خروج دم أثناء الاستخدام، وألا يقصد بـ"بالمايكروبليدنج" الغش أو ما شابه.

وأشار شلبي إلى أن "المايكروبليدنج" عبارة عن أصباغ توضع على الطبقة الأولى من طبقات الجلد، مؤكدا أنها لا تعد وشما، لأن الوشم مرتبط بخروج الدم، ولكن "المايكروبليدنج" لا يخرج معه دم، وأنه لهذا السبب حين يخرج الدم أثناء استخدام تلك التقنية، تعد حراما.

 

طباعة