تطوير طائرة درون تهبط وتنقضّ بمخالب مثل طائر

طور فريق مهندسين من جامعة ستانفورد الأميركية العريقة، مشابك آلية يمكن ربطها بالطائرات المسيرة لتحويلها إلى طيور آلية قادرة على الإمساك بالأشياء أو الركون على أسطح مختلفة.

وبوسع هذه القدرات الجديدة أن تتيح للروبوتات الطائرة توفير استهلاك بطارياتها، بدلاً من الاضطرار إلى الوقوف بدون حراك، على سبيل المثال أثناء عمليات البحث عن ناجين، أو مساعدة علماء الأحياء على أخذ عينات بسهولة أكبر في الغابات.

وأوضح ديفد لنتينك المشارك في إعداد المقالة التي نشرتها مجلة "ساينس روبوتيكس" بشأن هذا الابتكار الأربعاء "نريد أن نكون قادرين على الهبوط في أي مكان، ولهذا، فإن التطور مثير للحماسة من وجهة نظر الهندسة والروبوتات".
وكما هو معروف في مجال الروبوتات، استوحي المشروع من سلوك الحيوان - في هذه الحالة طريقة، هبوط الطيور على أغصان الشجر وتشبثها بها ـ  بغية التغلب على الصعوبات التقنية.

لكن تقليد هذه الطيور التي سمحت لها ملايين السنين من التطور بالتشبث بأغصان ذات أحجام أو أشكال مختلفة تكون مغطاة أحيانا بالحزاز أو تسبب الانزلاق بسبب المطر، ليس بالمهمة السهلة.

ولهذه الغاية، استخدم فريق "ستانفورد" كاميرات عالية السرعة لدراسة كيفية هبوط الببغاوات الصغيرة على مجاثم متفاوتة الحجم والمواد؛ أي الخشب، والرغوة، وورق الصنفرة.

طباعة