برازيلية تتخلص من صديقتها الحامل وتفتح بطنها وتسرق جنينها

تخلصت فتاة عشرينية من صديقتها الحامل في جريمة تقشعر لها ابدان كل من يقرأ تفاصيلها، حيث انهالت عليها بالضرب حتى الموت، بل وأخرجت جنينها، وتخلصت من جثة الأم بأبشع الطرق.

وكشفت تحقيقات الشرطة البرازيلية، أن الفتاة المتهمة، وتدعى ماريا روزابلا، وتبلغ من العمر 27 عامًا، استدرجت صديقتها «فلافيا»، صاحبة الـ24 عامًا، التي كانت تعمل مُعلمة بإحدى المدارس، واعتدت عليها بالضرب فوق رأسها حتى الموت، حسبما كشفت صحيفة «نيويورك بوست» الأمريكية.

وكانت «ماريا»  استدرجت صديقتها إلى إحدى المناطق النائية، بحجة الاستحمام داخل أحد المسابح، ومن ثم بدأت في ضربها عدة مرات على رأسها باستخدام حجر ضخم من الطوب، حتى نزفت ولفظت أنفاسها الأخيرة.

ولم تكتف ماريا روزابلا بذلك، بل فتحت بطنها بعد التخلص منها، مستخدمة سكينًا حادًا، وأخرجت الجنين من بطنها؛ إذ أن الضحية كانت حاملا في شهرها الثامن.

وأفادت التقارير أن المتهمة العشرينية، سرعان ما أخفت جثمان صديقتها داخل أحد الأفران القديمة والمهجورة بالمكان، كي لا تنكشف جريمتها البشعة.

واتضح خلال التحقيقات، أن «ماريا»، ذهبت إلى أحد المستشفيات مع صديقها، الذي كان يعتقد أنها حامل، واتفقت مع الأطباء على خداعه بأنها كانت تحمل جنينا، وولدت للتو.

وبعد مرور عدة أشهر أصدرت المحكمة قرارًا بسجن الفتاة المتهمة لمدة 57 عامًا، بتهمة ضرب صديقتها الحامل حتى الموت، وسرقة طفلها الذي لم يولد بعد، فيما جرت تبرئة صديقها الذي كان يعتبر مشتبها به، من أي تورط؛ إذ كشفت التحقيقات أنه كان مخدوعا.

طباعة