طبية نمساوية تبتر الساق اليمنى للمريض بدل اليسرى : اكتشفت الخطأ بعد يومين

غرمت محكمة نمساوية، جراحة بعد بترها الساق الخطأ لمريض في وقت سابق من هذا العام.

واشارت هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي"، أن الجراحة بُترت الساق اليمنى للمريض بدلا من اليسرى، ولم يتم اكتشاف الخطأ إلا بعد يومين.

و أدانت المحكمة في لينز الطبيبة البالغة من العمر 43 عاما بتهمة الإهمال الجسيم وغرمتها 2700 يورو، كما حصلت أرملة المريض الذي توفي قبل أن تصل القضية إلى المحكمة، على تعويض قدره خمسة آلاف يورو.

وتفصيلا ذهب المريض إلى عيادة فريشتات في مايو الماضي لبتر ساقه، لكن الجراحة وضعت علامة على الطرف الخطأ بهدف بتره، حسبما ذكرت وكالة فرانس برس.

وجرى التعرف إلى الخطأ أثناء التغيير الروتيني لضمادة وقيل للمريض إنه سيتعين عليه بتر ساقه الأخرى أيضا.

وقالت إدارة المستشفى إن الحادث وقع "نتيجة سلسلة من الظروف المؤسفة"، وقدم مديرها اعتذارا علنيا في مؤتمر صحافي.

وقالت الجراحة في المحكمة إنه كان هناك خلل في التسلسل القيادي في غرفة العمليات. وعندما سُئلت عن سبب وضعها علامة على الساق اليمنى وليس اليسرى، أجابت: "أنا فقط لا أعرف".

ومنذ الحادث انتقلت الطبيبة إلى عيادة أخرى. وجرى تعليق نصف الغرامة.
وتعد حالات مثل هذه نادرة، ولكن حوادث مماثلة وقعت في الماضي.

طباعة