شجاعة ضابط مصري شاب تنقذ كنيسة من كارثة محققة

أظهر ضابط شرطة مصري شجاعة كبيرة، حينما واجه بمفرده النيران التي شبت بإحدى الكنائس، وتمكن من السيطرة عليها قبيل وصول قوات الحماية المدنية.

وقال مصدر أمني لموقع "سكاي نيوز عربية"، إن الضابط أحمد أحمد عادل، ورتبته نقيب، من قوة حراسة كنيسة السيدة العذراء بكورنيش النيل في منطقة الوراق شمالي الجيزة، فوجئ بأصوات انفجارات داخل الكنيسة، ولما استطلع الأمر وجد النيران مشتعلة في محولات الكهرباء الموجودة داخل الكنيسة.
وأضاف أن الضابط الشاب أبلغ على الفور شرطة النجدة لإرسال قوات الدفاع المدني، لكنه استشعر خطورة الانتظار، فهرع وأمسك بإحدى طفايات الحريق ودخل بنفسه وسط النيران، وظل يكافحها حتى أخمدها قبيل وصول قوات الدفاع المدني بلحظات.
وشدد المصدر على أن هذا الضابط ليس من مهامه إطفاء الحرائق، وليس متخصصا في ذلك، ولم يكن يملك الأدوات الكافية، لكنه فعل ذلك بدافع المسؤولية والواجب.

وقد حظي ما فعله الضابط الشاب باستحسان واسع من المغردين على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، حيث طالب البعض بتكريمه لإبراز مثل هذه النماذج المشرفة من الشباب.

طباعة