عاشق اللاعب الأسطورة لديه طفلتان باسمي (مارا) و (دونا) ويسمي طفله "دييغو"

 

رزق أرجنتيني عاشق للأسطورة الراحل دييغو أرماندو مارادونا، الخميس، بمولود ذكر أطلق عليه اسم "دييغو" في ذكرى وفاة بطل مونديال 1986، على أن ينضم إلى المنزل في غضون أيام قليلة إلى شقيقتيه اللتين تبلغان 10 سنوات واسميهما (مارا) و (دونا).

ونقلت "فرانس برس" عن والتر روتوندو (39 عاماً) قوله إنه لم يلتقِ بمارادونا قط، لكنه أرسل له قبل 10 أعوام صورة ابنتيه التوأمه، وأن مارادونا قد ردّ بإرسال صورة له وهو يحمل صورة مارا ودونا، ما دفع والتر لوشمها على ظهره.

ومنذ ذلك الوقت حلم والتر بأن يرزق بطفل لتسميته دييغو، مع شقيقتيه مارا (و) دونا، وعندما حملت صديقته فيكتوريا، وهي أيضاً من عشاق مارادونا، على الرغم من قلة اهتمامها بكرة القدم، اتفقا أن تنجب الطفل من خلال عملية قيصرية في يوم ذكرى رحيل الاسطورة.

وبالفعل، فقد أكد روتوندو مساء الخميس أن الطفل "دييغو أمادو" (الحبيب دييغو) ولد بالفعل. وهو طفل جميل يزن 4.05 كيلوغرامات وبصحة جيدة مثل والدته، وسينضم إلى شقيقتيه في منزل الأسرة.

وقال "إنه يوم يشعر فيه الكثير من الناس بالحزن بسبب وفاة مارادونا، وأنا أيضًا حزين، لكن ولادة ابني ستغيّر الأمور كثيراً".

وختم "بالنسبة لي، سيصادف 25 نوفمبر دائماً ذكرى وفاة مارادونا، لكنه سيكون أيضًا عيد ميلاد ابني في المستقبل".

طباعة