معرض بلجيكي عن «حدائق الحيوان البشرية»

يتناول معرض يقام في بلجيكا مسألة القرى الإفريقية التي كانت نماذج منها تُبنى في أوروبا مطلع القرن الـ20، ويُبيّن أن النسخ الأوروبية منها كانت تهدف إلى الترفيه عن الجمهور، وتبرير هيمنة الإمبراطوريات الاستعمارية، وشكّلت أحد العوامل الأساسية في رسم القوالب النمطية العنصرية.

ويستمر المعرض، الذي يحمل عنوان «حديقة الحيوانات البشرية في زمن المعارض الاستعمارية»، إلى مطلع مارس في متحف إفريقيا «أفريكا ميوزيوم» بترفورن.

وأقيم المتحف في الموقع نفسه الذي أقام فيه ملك بلجيكا ليوبولد الثاني «ثلاث قرى كونغولية» عام 1897 على أحد ممتلكات العائلة الملكية.

وكانت المستعمرة التي أصبحت لاحقاً الكونغو البلجيكية ملكية شخصية للملك آنذاك.

طباعة