"زيت العفريت" طريقة جديدة للاحتيال في سوق السيارات المستعملة في مصر

يكتشف العديد من مشتري السيارات المستعملة في مصر وبالأخص القديمة، أن محرك السيارة يحتاج إلى إصلاح أو تغيير بعد استبدال زيت المحرك مرة أو اثنين، ويعتقد البعض أنه مجرد حظ سيئ.

ولكن من يواجه هذه المشكلة قد يكون وقف في فخ الاحتيال باستخدام "زيت العفريت".. فما هو؟

زيت العفريت عبارة عن زيت لزوجته مرتفعة للغاية، ويوضع بنسب معينة مع زيت المحرك، ويعمل على تقليل الدخان الأبيض الناتج عن تلف المحرك، أو إخفاءه تمامًا، وهو متوفر في الأسواق وليس هنالك أي مانع من تداوله، ويطلق عليه أحيانًا "زيت شمبر".

يمكن التغلب على زيت العفريت من خلال اصطحاب فني متخصص للكشف على السيارة، ويشترط أن يكون خبرة، لأن هنالك علامات هو الوحيد القادر على تفسيرها مثل "تعريق" الزيت من عدة ثغرات في المحرك.

ومن الممكن أن تشترط على بائع السيارة أن تغير زيت السيارة قبل إتمام عملية الشراء. كما يمكن الكشف على السيارة في مراكز السيارات الكبرى، ووضعها على جهاز قياس كبس المحرك، وهو في أغلب الحالات يكشف تلك الحيلة.

يُستخدم زيت العفريت أيضًا للاحتيال أثناء فحص السيارة لتجديد رخص، ولكن مع تطور وحدات المرور والاعتماد على أجهزة قياس عوادم حديثة أصبح من الصعب تنفيذ هذه الحيلة.

طباعة