منتج مصري متهم بـ 30 قضية نصب يعلن عن انتاج فيلم جديد.. أبطاله ويزو ومحمد ثروت

اتخذت غرفة صناعة السينما المصرية قرارا بوقف التعامل نهائيا مع المنتج إسحاق ابراهيم، بعدما ألقت قوات الأمن القبض عليه بمدينة نصر يوم الخميس الماضي، لاتهامه في 30 حكمًا قضائيًا، شيكات وإيصالات أمانة، وتم مواجهته بالأحكام واعترف بها، واتخِذَت الإجراءات القانونية ضده.

 شركة «الريماس للإنتاج» الفني التي يمتلكها إسحاق إبراهيم، تجاهلت القرار وأعلنت استعدادها لتقديم تجربة سينمائية جديدة تحمل اسم «أنا وبيلا» من بطولة كل من ويزو، ومحمد ثروت، وجاري اختيار باقي أبطال العمل من قبل الجهة المنتجة، والمخرج دكتور شادي عبدالعليم على أن يبدأ تصويره خلال الفترة المقبلة.

وروجت الشركة للفيلم وكشفت أن أحداثه تدور في إطار رعب كوميدي عن رجل تنقلب حياته رأسا على عقب، بعدما دخلت حياته فتاة ذات مواصفات خاصة والفيلم من تأليف شريف حسن، وإخراج الدكتور شادي عبد العليم.

وكان عدد من المواطنين، تقدموا ببلاغات ضد إسحاق إبراهيم وأشقائه واتهامه بالنصب عليهم من خلال الإعلان عن بيع وحجز شاليهات بأسعار منخفضة بمنطقة رأس سدر على أن يكون التسليم بعد عامين من تاريخ توقيع العقد، ما دفع العشرات من المواطنين لحجز الوحدات السكنية بالشركة المملوكة لهم وكانت النتيجة صادمة لهم بعد النصب عليهم.

وأوضحت البلاغات أن المواطنين المتضررين من المنتج السينمائي وأشقائه قاموا منذ عدة سنوات بسداد أقساطهم بانتظام إلا أنهم لم يتسلموا الوحدات الخاصة بهم، وهو ما يعد نصبًا على المواطنين بعد جمع ملايين الجنيهات وعدم الوفاء بالالتزامات الموقعة فى العقد والتهرب من التسليم.

وقدم ما يقرب من 100 مواطن بلاغات للنائب العام، تتهم إسحاق إبراهيم بالنصب عليهم، وذلك بعد أن قاموا بعمل وقفات احتجاجية أمام مكتب النائب العام بالتجمع الخامس فى أبريل الماضى، وطالبوا برد المبالغ التى استولى عليها أو تسليمهم الوحدات التى اتفقوا عليها ووقف عرض أى أعمال سينمائية من إنتاج الشركة المملوكة للمنتج السينمائى حتى يتم إعادة الأموال الخاصة بهم.

 

طباعة