بدون تخفيض الرواتب.. مصرف يخفّض دوام موظفيه إلى 4 أيام

أعلن مصرف "أتوم بنك" البريطاني الذي يعمل عبر الإنترنت، العمل لأربعة أيام في الأسبوع لجميع موظفيه بدون تخفيض رواتبهم، مؤكداً أنه يريد تحسين رفاهية العاملين وزيادة الإنتاجيّة.

ودفعت أزمة وباء كورونا بالكثير من الشركات إلى إعادة النظر في أساليب عملها، بين العمل عن بعُد وتخفيض ساعات الدوام.

وأواخر العام 2020، أطلق الفرع النيوزيلندي من مجموعة "يونيليفر" البريطانية الهولندية تجربةً للعمل أربعة أيام في الأسبوع.

وأكد أتوم بنك أنه "أكبر شركة في بريطانيا تُدخل العمل لأربعة أيام في الأسبوع" إلى نظامها.

وبدأ تطبيق النظام الجديد للعمل في الأول من نوفمبر وشمل معظم الموظفين البالغ عددهم 430، الذين باتوا يعملون 34 ساعة على مدى أربعة أيام في الأسبوع، مقابل عملهم سابقاً 37.5 ساعة على مدى خمسة أيام.

وقال أتوم بنك إن: "فيروس كورونا غيّر إلى الأبد طريقة عيشنا وعملنا"، مضيفًا أنه يريد "إعادة التفكير في طبيعة العمل ليؤخذ في الاعتبار إطالة مدّة الحياة المهنية والتأثير الإيجابي للتكنولوجيا ومرونة العمل".

وأشار المصرف إلى أنه يواصل تقديم خدماته سبعة أيام في الأسبوع وأضاف أنه يدرس جدّيًا" الآثار المترتبة عن العمل أربعة أيام في الأسبوع. وأكد أنه لن يكون لذلك أي تأثير على خدمة الزبائن أو عمليات الشركة.

واعتبر مدير عام المصرف مارك مالن في بيان أن تطوّر عادات العمل خلال الوباء أظهر أن الكثير من الوظائف يمكن تأديتها بالفعالية والإنتاجية نفسها من المنزل أو من المكتب.

وأضاف: "نعتقد أن الوقت قد حان للتطوّر المقبل في عالم العمل الذي سيعطي وقتاً للموظفين لمواصلة شغفهم وتمضية وقت مع عائلاتهم وتحقيق توازن صحي بين العمل والحياة الخاصة".

طباعة