علاج طفلة بدبي من شامة عملاقة تصيب مولوداً من كل 50 ألفاً

الطفلة حور بعد إجراء العملية في دبي. من المصدر

نجح فريق طبي بدبي في إجراء عملية تجميل وترميم لذراع طفلة خليجية تبلغ من العمر (ست سنوات)، عانت وجود شامة ضخمة على ذراعها، في حالة نادرة تصيب واحداً من كل 50 ألف مولود.

وولدت الطفلة حور المطيري بشامة عملاقة سوداء تغطي ذراعها اليسري بشكل كامل، وكانت تحتاج إلى تدخل جراحي دقيق، لإزالة الجلد الأسود وزراعة جلد جديد.

وأجرى أخصائي جراحة التجميل في مستشفى الأكاديمية الأميركية للجراحة التجميلية بدبي الدكتور موهان رانجاسوامي، عملية تجميل وترميم لذراع الطفلة، بمشاركة فريق طبي متعدد التخصصات، نجح من خلالها في زراعة جلد جديد على الذراع.

ويقول الدكتور موهان: «استخدمنا تقنية حديثة هي توسيع الأنسجة لتوليد جلد طبيعي تتم زراعته بالجسم بعد إزالة الجلد الأسود».

وأوضح أنه تم إدخال بالون تحت الجلد الطبيعي بالظهر، وتم حقن هذا البالون بالماء المالح على فترات منتظمة، ومن خلال هذه التقنية ينتج الجسم جلداً طبيعياً بالطريقة نفسها التي ينتجها الجنين، وبعد أربعة أشهر، تتم إزالة البالون وسحب الجلد الزائد لتغطية المنطقة التي أزيلت منها «الوحمة».

وتابع: «تم نقل الجلد الطبيعي من الظهر إلى الذراع بعد إزالة أجزاء من الشامة السوداء، وتتبقى أجزاء أخرى ستتم إزالتها وتعويضها بجلد من البطن والفخذ بالتقنية نفسها».

طباعة