«سفاح الجيزة» ينتظر حكم الإعدام الرابع.. الزوجة والحبيبة وصديق العمر

ببدلته الحمراء، وقف القذافي فراج عبد العاطي، الشهير بـ«سفاح الجيزة»، في محكمة الجنايات، لسماع حكم الاعدام الرابع المتوقع ان يصدر بحقه بتهمة قتل زوجته فاطمة زكريا، قبل أن يقرر رئيس المحكمة، تأجيل الجلسة إلى 20 ديسمبر المقبل.

وينتظر قذافي فراج، حكم الإعدام الرابع، على خليفة اتهامه بقتل إحدى زوجاته وتدعى فاطمة زكريا، حيث ضرب رأسها في الحائط عقب مشادة كلامية دارت بينهما بسبب المصاريف المنزلية، فقرر المتهم نقل جثمان المجني عليها إلى تلك الشقة التي دفن فيها جثة صديقه «رضا»، وقام بدفنها بكامل ملابسها ومصوغاتها الذهبية. ليكون سفاح الجيزة على موعد مع صدور حكم الإعدام الرابع لتسدل الستار عن جرائمه التي هزت الرأي العام وأشعلت الغضب فور الكشف عنها. بحسب صحيفة «الوطن».

حصل قذافي فراج عبد العاطي على حكم الإعدام الأول، في قضية قتل صديقه «رضا» بعد استدراجه إلى شقة يمتلكها الجاني في منطقة بولاق الدكرور، بعد أن أعد له خطة شيطانية مغلفة بدعوة على الغذاء، وقام المتهم بدس السم لصديقه، ثم ووجه ضربة قوية على رأس المجني عليه باستخدام قطعة حديدية، وقام بوضع الضحية داخل شنطة ونقله لشقة أخرى لدفن جثمانه بداخلها.

وصدر ضد القذافي، حكم الإعدام الثاني في تاريخ 27 مارس الماضي، على خلفية قتل شقيقة زوجته نادين السيد، طالبة بكلية الحقوق، بعد أن جمعتهما قصة حب انتهت بعلاقة غير شرعية، قبل زواجه من فاطمة زكريا، ضحيته الثالثة، فقام باستدراج المجني عليها لإحدى الشقق التي يمتلكها في منطقة بولاق الدكرور أيضًا، وقام بخنقها حتى لفظت أنفاسها الأخيرة، وتحولت لجثة هامدة وفارقت الحياة، بعد أن أوهم أسرتها أنها سافرت إلى الخارج.

وفي 5 أبريل الماضي صدور حكم الإعدام الثالث،على خليفية اتهامه بقتل سيدة عمدًا مع سبق الإصرار والترصد، بالإسكندرية.

الرحلة الإجرامية التي عاشها «سفاح الجيزة»، بدأها منذ مطلع عام 2015 وحتى 2017، وانتهت بقتل أربعة أشخاص كان معظمهم من أقرب الناس له.

 

 

طباعة