خلال فعاليات النسخة الأولى من «بودفست دبي»

«دبي للصحافة» يوقّع اتفاقية شراكة مع «سبوتيفاي» لدعم البودكاسترز العرب

صورة

وقّع نادي دبي للصحافة، أمس، اتفاقية شراكة مع شركة «سبوتيفاي»، منصة الاستماع الأكثر شهرة في العالم، والأولى في مجال الموسيقى والبث الصوتي التدفقي، بهدف منح البودكاسترز العرب المنصات والأدوات اللازمة للتواصل مع الجمهور العالمي.

جاء ذلك ضمن جدول فعاليات النسخة الأولى من «بودفست دبي»، التي نظمها نادي دبي للصحافة، تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام. وتأتي هذه الشراكة الأولى من نوعها في المنطقة، في سياق ما تشهده صناعة البودكاست من قفزات كبيرة في العالم والمنطقة العربية، وفي ضوء التحولات العالمية على صعيد استهلاك المحتوى الصوتي، حيث تشير الإحصاءات إلى تزايد نسب الاستماع إلى البودكاست في العالم العربي، ما يخلق من سوقه فرصة للاستثمار، لكن على الرغم من كونه فرصة واعدة، يوجد العديد من التحديات التي تواجه هذا النوع من المحتوى، أبرزها تحقيق دخل من إنتاج البودكاست، خصوصاً أن الإعلانات لاتزال خجولة على هذه المنصات في العالم العربي. كما أعلن طرفا الشراكة أنه سيتم الإعلان عن المزيد من تفاصيل هذه الشراكة خلال الفترة المقبلة، وبما يخدم تطلعات البودكاسترز العرب وصناعة البودكاست في المنطقة الشرق الأوسط.

وقالت رئيسة نادي دبي للصحافة، منى غانم المري: «ستفتح الشراكة بين نادي دبي للصحافة و(سبوتيفاي) أفقاً كبيراً للبودكاسترز العرب في المستقبل القريب، حيث سيعلن الطرفان لاحقاً عن المزيد من التفاصيل الاستراتيجية لهذه الشراكة، وطبيعة الخدمات التي ستقدم للبودكاسترز العرب، لإطلاق أفكارهم المبتكرة والتعبير عن تطلعاتهم وطموحاتهم وإبراز إبداعاتهم، بما ينعكس إيجاباً على مستقبل هذه الصناعة في العالم العربي».

وأكدت أن الشراكة تهدف إلى توسيع مساحة الإبداع لدى البودكاسترز العربي، بما في ذلك تلك التي تعتمد على استخدام الأدوات الرقمية التي تجعله أكثر قدرة على تحقيق ذاته، وإبراز إمكاناته لإثراء المحتوى المتوافر باللغة العربية على المنصات الرقمية.

بدوره، قال المدير الإداري لشركة سبوتيفاي في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا ومنطقة جنوب آسيا باستثناء الهند، كلوديوس بولر: «مع الأهمية المتزايدة للبودكاست في العالم العربي، نعتزم بالشراكة مع نادي دبي للصحافة تكييف الخدمات، حيث نتشارك مع النادي رؤيته، وحرصه على مساعدة صناع المحتوى الصوتي في المنطقة، من الوصول إلى جماهير جديدة على مستوى العالم»، وأضاف بولر: «تشهد صناعة البودكاست تغيرات جذرية في مجال الموسيقى لم يكن في وسعنا استشرافها عند إطلاق المجموعة في عام 2008، لكن اليوم ومع انضمام أكثر من 3.2 ملايين بودكاست نحن ملتزمون ببناء أكبر شبكة صوتية في العالم، وتمكين الجميع من ابتكار مقاطع صوتية».

طباعة