"النمر الوردي" حقيقة وليس مجرد "كرتون".. صور

لأول مرة في تاريخ الهند، اكتشف السكان المحليون في منطقة بالي بولاية راجاستان "نمرًا ورديًا" نادرًا في منطقة راناكبور، التي تقع في تلال أرافالي.

وأكد المسؤولون أن هذه هي المرة الأولى التي يشاهد فيها "النمر الوردي" في البلاد. في حين أن الفهد الهندي عادة ما يكون فراؤه مرقطًا على خلفية صفراء باهتة إلى بنية مصفرة، فإن النمر الوردي له جلد بني محمر وبقع مختلفة بشكل واضح.

وقال الخبراء إن الفراء القريب من لون الفراولة لهذا النمر قد يكون بسبب حالة وراثية.

وأكد مسؤولو الغابات أن السكان المحليين ادعوا أنهم رصدوا "النمر الوردي" مرات عدة في وقت سابق.

ومع ذلك، لم يتم تصوير القطة الكبيرة ذات الفراء بلون الفراولة إلا مؤخرًا في المنطقة. وقال مصور الحياة البرية هيتش موتواني أنه التقط صوراً للفهد بعد بحث دام أربعة أيام. قال إن عمره بين الخامسة والسادسة.

ونقل تقرير في صحيفة "تايمز أوف إنديا" عن نائب محافظ الغابات فاتح سينغ راثور،  "يُزعم أحيانًا أن النمر الذي يشبه لونه لون الفراولة قد شوهد من قبل السكان المحليين في راناكبور وكومبالغاره بسبب الامتداد الشاسع للغابات".

وأضاف راثور: "بصفتنا حماة للحياة البرية، فإننا نهدف إلى حماية النمر من خلال تقييد الغزو البشري لأراضيه".

وتقع منطقة غابات كومبالغاره في منطقة راجساماند في راجستان، والتي تمتد على مساحة 600 كيلومتر مربع. فهي موطن النمر الهندي والذئب الهندي والضبع المخطط وابن آوى الذهبي وسمبار، من بين الأنواع الأخرى.

في وقت سابق من عام 2012، شوهد نمر ببقع على فراء وردي في جنوب إفريقيا. تم رصده مرة أخرى في عام 2019.

واشتهر مصطلح "النمر الوردي" من خلال مسلسل كارتون أميركي يحمل نفس الاسم، أنتج خلال ستينيات القرن الماضي واستمر حتى 1980.

 

 

طباعة