الكويت.. هروب خادمة يكشف عيادة تجميل يديرها طبيبان عربيان مزيفان

ضبط رجال الإدارة العامة لمباحث شؤون الإقامة في الكويت، أمس، شخصين من الجنسية المصرية يقومان بإجراء عمليات تجميلية للراغبين بذلك من الجنسين بشكل غير قانوني، ويستخدمان حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي للإعلان عنها.

وتبين من خلال التحقيقات أن أحدهما يعمل مدرساً والآخر مخالف لقانون الإقامة منذ 4 سنوات، واتخذا من عيادة تجميل كبرى بمنطقة حولي مكاناً لممارسة نشاطهما الإجرامي.

وجرى إحالة المتهمين إلى الإدارة العامة للتحقيقات، وتم حجزهما على ذمة القضية بعد توثيق اعترافاتهما.

وألقى رجال المباحث القبض خلال عملية المداهمة التي تمت فجراً على 5 خادمات هاربات من كفلائهن.

وفي التفاصيل، التي رواها مصدر أمني لصحيفة "القبس"، إن مواطنة أبلغت عن هروب خادمتها، وبعد البحث والتحري تبين أنها لجأت إلى إحدى عيادات التجميل للاختباء والعمل بها، مشيراً إلى أن رجال المباحث وبعد مراقبة العيادة اكتشفوا مفاجأة من العيار الثقيل تمثلت في أن نشاط العيادة الكبرى مخالف وغير قانوني.

وأضاف المصدر أن المعلومات التي توصل إليها رجال المباحث أفادت بأن الطبيبين مزيفان ولا يحملان شهادات جامعية خاصة بدراسة الطب، وأنهما أجريا عدداً من عمليات التجميل للعديد من الأشخاص من الجنسين، وبعد اتخاذ الإجراء القانوني اللازم تم ضبطهما وبحوزتهما الأدوات المستخدمة في إجراء تلك العمليات.

 

طباعة