طفلة أميركية تقدم على الانتحار بسبب تعرضها للتنمر المستمر في المدرسة

إيزابيلا كانت تعاني من التوحد وعسر القراءة

أقدمت طفلة أميركية، عمرها 10 أعوام، على الانتحار بسبب تعرضها المستمر للتنمر من قبل زملائها في إحدى مدارس ولاية يوتا الأميريكية.

وقالت والدة الفتاة إيزابيلا لصحيفة «ميرور»، إن ابنتها تعرضت من قبل أطفال آخرين بالمدرسة للتنمر والمضايقة، لأنها مصابة بالتوحد وعسر القراءة.

وأشارت ووالدة الطفلة بحسب «روسيا اليوم» أنه تم إبلاغ إدارة المدرسة، في نورث سولت ليك ب، عن تعرض ابنتها للإساءة، لكن لم يتم فعل أي شيء لحمايتها، بحسب الوالدة.

وأكدت دائرة مدارس ديفيس المحلية أنها تحقق في مزاعم التنمر، لافتة في بيان إلى أن «موت الطفلة إيزابيلا دمرنا، وسنستمر في تقديم المساعدة لعائلتها وللآخرين الذين تأثروا بهذه المأساة».

وأكدت عائلة الفتاة، أن سبب نشر هذه القصة هو زيادة الوعي تجاه التنمر والانتحار بين الأطفال.

 

 

طباعة