مصر.. الإعدام لسيدة إحتالت وعشيقها لقتل زوجها

أصدر القضاء المصري قراره بتعزيز حكم الاعدام بحق سيدة تأمرت مع عشيقها لقتل زوجها بطريقة خبيثة. وأفادت وسائل إعلام مصرية، أن قرار الاعدام جاء بعد عام ونصف من ارتكابها للجريمة التي قامت فيها بقتل زوجها بالاتفاق مع عشيقها بعدما دبرا خطة سويا.

ووفقا لعدد من الصحف المحلية، و«رسيا اليوم» بدأت الواقعة عندما فوجئ الجيران بأحد الشوارع بحي المرج بصراخ زوجة وهي في حالة هيستيرية وتستنجد بهم لإنقاذ زوجها، بعد هجوم عدد من للصوص على المنزل لسرقته وعندما شعرا بهما قتلا زوجها ولاذا بالفرار.

وتابعت: «أسرع الجيران نحو الشقة ليجدوا الزوج غارقًا في دمائه، وهي تبكى وتصرخ بجانبه، ليتصلوا بالنجدة والإسعاف عسى أن يكون الزوج على قيد الحياة».

ووفقا للتحقيقات لاحظ رجال الأمن عدم وجود أي شيء يدل على دخول غرباء الشقة، وأن الجيران لم يسمعوا صوت الزوج نهائيا، وأثناء رفع البصمات لم يجدوا سوى بصمات الزوجين وبصمة ثالثة، تبين أن أحد اقاربها كان يزورها في غياب زوجها، ليبدأ رجال المباحث في مواجهة الزوجة وتضييق الخناق عليها، لتظهر المفاجأة بأنها هي من قتلت زوجها بمساعدة قريبها، واعترفت انها أحبت قريبها الذى يكبرها بعشرين سنة، ونشأت بينهما علاقة، وانها لم تستطع الانفصال عن زوجها.

واعترفت الزوجة أن زوجها أوهمها بسفره للعمل، بعد أن شك في أمرهما، وفوجئت به في المنزل أثناء لقائها مع عشيقها، وهددهما بفضحهما واتصل بوالدها، لتقوم هي وعشيقها بكتم أنفاسه وقتله بطعنه بسكين المطبخ حتى فارق الحياة، ولإبعاد الشبهة عنهما قررت تصوير الواقعة على أن هناك لصا هجم على المنزل.

 

طباعة