المتهم في "جريمة الفيوم" قتل زوجته قبل شهرين ودفنها في بيته ثم قتل حماته

طرأ تطور جديد على ما بات يعرف بـ"جريمة الفيوم" (جنوب غرب القاهرة)، بعد إعلان وزارة الداخلية المصرية أن المتهم، الذي قتل حماته واحتجز أفرادا من العائلة لأكثر من 24 ساعة، كان قتل زوجته قبل نحو شهرين ودفنها في منزله.

وأكدت الوزارة في منشور على صفحتها الرسمية بموقع فيسبوك، أن الرجل احتجز نجله وحماته، ونجلي وشقيقة زوجته، في الفيوم قبل أيام، وقتل حماته (والدة زوجته).

وقالت: "وردت معلومات لفريق البحث من قطاع الأمن العام وفرع البحث بمديرية أمن الفيوم، أكدتها التحريات، أن المذكور قام بقتل زوجته أول شهر سبتمبر الماضي، وقام بدفنها بمسكنه".

وأضافت: "بالانتقال والفحص، أمكن الاستدلال على الجثمان، الذي تبين أنه مدفون على عمق 4 أمتار بأحد الغرف بمسكنه، وأخطرت النيابة العامة للتحقيق".

وكانت القوات الأمنية المصرية تمكنت، الخميس، من إلقاء القبض على رجل قتل والدة زوجته واحتجز بعض أفراد أسرته كرهائن منذ مساء الثلاثاء، في الفيوم جنوب غرب القاهرة.

ووفقا لموقع "اليوم السابع"، فإن المتهم "مارس كل أنواع التعذيب على الأسرة وقتل والدة زوجته، وألقى جثمانها بفناء المنزل قبل عملية الاقتحام بساعات". وخلال عملية الاقتحام "تبادل إطلاق النار مع القوات الأمنية، مما أسفر عن إصابته بطلق ناري".

ولفت موقع "الأهرام"، إلى أن "الأجهزة الأمنية بالفيوم، تمكنت من اقتحام المنزل، الذي كان يحتجز فيه الأسرة، بعد تفجير الأبواب المحصنة، وإصابته بطلق ناري، كما نجحت في إنقاذ جميع الرهائن".

ووقعت الحادثة في منطقة "منشأة عبد الله" في محافظة الفيوم، وفقا لموقع "المصري اليوم". ونشر الموقع نتائج التحريات الأولية للحادثة، والتي أفادت بأن "المتهم نشبت بينه وبين زوجته مشاجرة وأطلق النيران على حماته.

وطوقت الأجهزة الأمنية المنزل الذي كان يختبئ فيه مع الأولاد، وحصل اشتباك، بعد أن هدد بقتلتهم في حالة الاقتراب منه، وتم القبض عليه، "دون المساس بهم".

طباعة