ماذا قرر الطب النفسي المصري بخصوص "سفاح الإسماعيلية" وما العقوبة التي تنتظره ؟

أثبت تقرير إدارة الطب النفسي الشرعي، خلو المتهم في جريمة الإسماعيلية من أي أعراض دالة على اضطرابه نفسيا أو عقليا مما قد يفقده الإدراك وسلامة التمييز ومعرفة الخطأ والصواب.

وقال تقرير إدارة الطب النفسي الشرعي الصادر عن المجلس الإقليمي للصحة النفسية إن "المتهم في حادث الإسماعيلية، خال من أي أعراض دالة على اضطرابه نفسيا أو عقليا مما قد تفقده أو تنقصه الإدراك والاختيار وسلامة الإرادة والتمييز ومعرفة الخطأ والصواب، وذلك سواء في الوقت الحالي أو في وقت الواقعة محل الاتهام، مما يجعله مسؤولا عن الاتهامات المنسوبة إليه".

وأمر النائب العام المستشار حمادة الصاوي، بإحالة المتهم بقتل آخر ذبحا عمدا بالإسماعيلية والشروع في قتل اثنين آخرين إلى محكمة الجنايات المختصة في محاكمة جنائية عاجلة، لمعاقبته عما نسب إليه مما تقدم، وتعاطيه مواد مخدرة، وحيازته أسلحة بيضاء، دون مسوغ قانوني، في أحد أماكن التجمعات بقصد الإخلال بالنظام العام.

وحسب "صدى البلد" المصرية أقامت النيابة العامة الدليل قِبَلَ المتهم من شهادة المجني عليهما المصابين وعشرة شهود آخرين وما أسفر عنه اطلاعها على مقاطع تصوير الجريمة، وتعرفها على المتهم بها، فضلا عن إقرار المتهم تفصيلا بارتكابه الجرائم المنسوبة إليه.

 

طباعة