عائلة فلسطينية تُسلّم للحكومة التركية "أمانة" تركها لديها جندي عثماني أيام الحرب العالمية الأولى !.. صور

صورة

سلمت عائلة العالول في مدينة نابلس، امس، القنصل التركي في القدس أحمد رضا ديمير أمانة كان جندي تركي قد تركها لديها أيام الحرب العالمية الأولى.

ومنذ أكثر من 100عام، تحتفظ عائلة "راغب حلمي العالول"، في مدينة نابلس المحتلة، بـ"أمانة"، تركها جندي عثماني، إبان الحرب العالمية الأولى، بعد انتهاء الحكم التركي لفلسطين.

وقال "العالول" في تصريحات صحفية إن جندياً من الجيش العثماني، وضع لدى عمه أمانة وهي عبارة عن مبلغ مالي، إبّان الحرب العالمية الأولى، وقال له:" إذا تمكنّا من العودة سأستعيدها".

ولفت إلى أن العائلة تحتفظ بالأمانة، منذ ذلك التاريخ في خزنة خاصة، تعود لعائلته المعروفة في مدينة نابلس، بالعمل في التجارة والعقارات.

وقال:" منذ ذلك الوقت لا تزال الأمانة على حالها". موضحا أنها تبلغ 152 ليرة عثمانية. وحسب مؤرخين أتراك، فإن قيمة هذه النقود تعادل في ذلك الوقت، نحو 30 ألف دولار أمريكي.

وبيّن العالول، أنه لا يعرف اسم الجندي التركي أو مصيره، وهو الأمر الذي يزعج العائلة كثيراً، حسب قوله.

وجرت مراسم التسليم في مقر محافظة نابلس، بحضور محافظ نابلس ابراهيم رمضان ووكيلة وزارة الخارجية والمغتربين أمل جادو، وممثلين عن الأجهزة الأمنية والدوائر والمؤسسات الرسمية.

وفي تصريحات سابقة قبل تسليمها كان العالول قد قال"ستبقى الأمانة مكانها، وسنحافظ عليها، ولن يجري التفريط بها إلا للحكومة التركية صاحبة الشأن، في حال رغبت بذلك وعبر إطار رسمي".

وأضاف"نحن مستعدون لتسليمها إلى أبناء أو أحفاد ذلك الجندي، لو كان لديهم إثبات أو دليل على أن الأمانة تعود إليهم".

وخضعت فلسطين للحكم العثماني عام 1516م، بعد معركة مرج دابق، التي هزم العثمانيون فيها المماليك.

وانتهى الحكم العثماني لفلسطين عام 1917، حيث احتلتها بريطانيا، عقب هزيمة الجيش العثماني، إبان الحرب العالمية الأولى.

طباعة