بريطانية تصبح أصغر امرأة في التاريخ تقود طائرة بمفردها حول العالم

تسعى الفتاة روذرفورد /19 عاما/ التي تحمل الجنسيتين البريطانية والبلجيكية إلى أن تصبح أصغر امرأة في التاريخ تقود طائرة بمفردها حول العالم. وكانت الفتاة بدأت تعلم الطيران عندما كانت طفلة، والآن تأمل في التحليق بالطائرة عبر 52 دولة في خمس قارات خلال فترة تستغرق أقل من أربعة أشهر.

وقد بدأت روذرفورد رحلتها حول العالم بالإقلاع من بلجيكا في 18 أغسطس الماضي، وهبطت في بريطانيا وهي في طريقها إلى أيسلندا، ثم عبرت المحيط الأطلسي لتصل إلى الولايات المتحدة، ثم إلى ألاسكا بعد رحلة استدارة واسعة النطاق، أخذتها إلى أسفل الخارطة صوب أمريكا الجنوبية، ثم العودة إلى الساحل الغربي الأمريكي.

وتقوم روذرفورد برحلتها على متن طائرة من أسرع الطائرات في العالم من طراز "شارك ألترالايت، تم تصميمها خصيصا لهذه الرحلة، ويمكن أن تصل سرعتها إلى 300 كيلومتر في الساعة.

وفي فترة تواجدها في بلدة نومي النائية الكائنة بولاية ألاسكا، قالت روذرفورد " هذا المكان مذهل ورائع الجمال"، وقد نشرت مقطع فيديو يظهر المناظر الطبيعية البراقة، والتي التقطتها من كابينة القيادة أثناء إجرائها حوارا عبر تطبيق زووم.

وقد واجهت روذرفورد عددا من العقبات على طول الطريق، مثل سحب الدخان المنبعثة من حرائق الغابات في ولاية كاليفورنيا، إلى جانب حدوث أعطال فنية للطائرة، مما منعها من إتمام عملية المد الكامل لجهاز إنزال عجلات الطائرة عند الهبوط.

وترغب روذرفورد في تسجيل رقم قياسي جديد؛ حيث إن أصغر امرأة قطعت رحلة طيران بمفردها حول العالم حتى الآن هي الأمريكية شايستا وايز، التي كانت تبلغ وقتذاك من العمر 30 عاما، وتقول روذرفورد أن أمامها11 عاما يمكنها خلالها أن تحطم هذا الرقم القياسي الذي حققته وايز.

وجدير بالذكر أن أصغر شاب قاد طائرة منفردا في رحلة حول العالم كان الشاب الأسترالي لاكلان سمارت، البالغ من العمر وقتها 18 عاما وذلك في عام 2016. وكانت الطائرة قديمة ذات محرك واحد، وتوقف سمارت في 24 موقعا و15 دولة خلال رحلته التي استغرقت سبعة أسابيع.

طباعة