افتتاح مبهر للموسم السابع لحديقة دبي المتوهجة

صورة

تحت شعار سفاري المتوهج، وضمن الفعاليات السياحية، التي تتبناها بلدية دبي على مدى العام، انطلق أول من أمس الموسم السابع لحديقة دبي المتوهجة «جاردن جلو»، بحديقة زعبيل، في افتتاح مميز ومبهر.

وبعد النجاح الكبير الذي حققته حديقة دبي المتوهجة خلال المواسم الستة السابقة، ظهرت بحلة جديدة في الافتتاح، من خلال إطلاق حديقة سفاري المتوهجة لأول مرة، حيث يمكن للزائر أن يتمتع بالحياة البرية التي تمت إعادة إنشائها بشكل مبتكر، وستكون رحلة سفاري فريدة من نوعها مع الحيوانات المتوهجة في كل مكان، ووادي زهور ملون بأزهار ديناميكية ومتحركة، ومسار فراشة متلألئة باستخدام 10 ملايين مصباح موفر للطاقة.

وتأخذ حديقة المتوهجة، وهي أرض عجائب نيون، الزائر من عصر المعلومات إلى عصر الترفيه. وتم إنشاء الحديقة بأكملها يدوياً بأضواء يدوية. كما تم تصميم النماذج الفريدة والصديقة للبيئة فنياً بشكل إبداعي.

وتمثل «جاردن جلو» تجسيداً حقيقياً لالتزام بلدية دبي توفير وجهات سياحية ترفيهية مبتكرة باستمرار لسكانها وزوارها، إذ تعد نموذجاً متميزاً لتعاون بلدية دبي مع القطاع الخاص، من خلال مشاريع تهدف إلى تقديم تجربة لا تنسى لجميع أفراد الأسرة، باستخدام أفضل التقنيات عالية المستوى، حيث تجسد الحديقة رؤية دبي في توفير الوجهات الترفيهية والسياحية التي تجذب أنظار الجمهور والسياح.

وتقدم الحديقة الخدع البصرية الساحرة، بأشكالها المتنوعة، التي يبرزها هذا الفن الفريد من نوعه من الفنون البصرية، وتم من خلاله استخدام تصميم من الأشكال واللوحات الهندسية، التي تبعث تأثيرات بصرية متنوعة في زوار ورواد الحديقة، ما يبعث في نفوسهم الحماسة لالتقاط الصور، كما تقدم الحديقة للزوار عالماً مملوءاً بالمغامرات البصرية والحسية والتعليمية.

كما تقدم «جاردن جلو» حديقة الديناصورات بعرضها الرائع بمشاركة أكثر من 100 ديناصور متحرك، وتتميز حديقة الديناصورات بمختبر الديناصورات الذي يعرض مراحل ولادة الديناصورات، فضلاً عن وجود متحف الديناصورات، ويضم مجموعة من الهياكل العظمية للديناصورات.

طباعة