"سفاح الإسماعيلية" يمثل الجريمة ويكشف : قطعت رأسه انتقاما لشرفي

كشفت القاتل المعروف إعلاميا بـ "سفاح الإسماعيلية" تفاصيل جديدة أمام النيابة العامة صباح اليوم الثلاثاء، في واقعة ذبح مواطن في أحد شوراع  محافظة الإسماعيلية، وفصل رأسه عن جسده وتجول حاملا الرأس .

وقال المتهم في تحقيقات النيابة العامة إنه كان يعمل مع شقيق المجني عليه يدعى حسن، بمحل بيع موبيليات مستعملة طوال السنوات الماضية، مؤكدًا أن أسرته ساعدته في دخوله مصحة بسبب إدمانه مخدر الاستروكس وتم التعافي منها تماما داخل إحدى المصحات بمحافظة الإسماعيلية. بحسب صحيفة "المصري اليوم".

وذكر المتهم أنه عندما خرج من المصحة فوجئ بقيام المجني عليه بالاعتداء على والدته وشقيقته جنسيا فقرر أن يأخذ بالثأر وينتقم لشرفه.

وقام القاتل ظهر اليوم بتمثيل الجريمة بالكامل بمكان الواقعة، أمام القيادات الأمنية بوزارة الداخلية ورجال النيابة وسط حراسة مشددة، وكشف أنه تعدى عليه أثناء قيام المجني عليه بشراء الطعام، وقال: «طعنته في صدره ثم سددت عدة طعنات في أماكن متفرقة من جسده، حتى سقط على الأرض قتيلا.. وذبحته وفصلت رأسه عن جسده».

وأمرت جهات التحقيق بحبس المتهم 15 يومًا على ذمة التحقيق، وطالبت الأجهزة الامنية استكمال التحريات في الواقعة.

طباعة