شقيق ضحية "جريمة الإسماعيلية": قاطع رأس أخي مدمن وليس مريض نفسي

صورة المجني عليه وجثته.

كشفت عائلة المجني عليه في "جريمة الإسماعيلية"، عن تفاصيل واقعة قطع رأسه على يد أحد الأشخاص، في حادثة هزت مصر وأثارت حالة من الرعب بالمنطقة، أمس الاثنين.

وخلال مداخلة هاتفية في برنامج "حديث القاهرة"، كشف حسن دياب، شقيق المجني عليه في واقعة "جريمة الإسماعيلية"، أحمد دياب، تفاصيل واقعة قطع رأس شقيقه على يد أحد الأشخاص، وقال إنهم "لن يتقبلوا العزاء في وفاة شقيقهم قبل القصاص من القاتل، وإن شقيقه ليس له أي علاقة بالقاتل، وهذا ما يثير استغرابه في جريمة القتل"، لافتا إلى أن "شقيقه الراحل كان يبلغ من العمر 52 عاما ولديه 7 أبناء".

وأكمل موضحا: "أخويا كان مريض بالكبد ومفيش أي مصلحة أو خلاف يربطه مع القاتل"، لافتا إلى أن "القاتل كان يبيع مخدرات ويتعاطى المواد المخدرة، وليس مختلا نفسياً".

وتابع: "القاتل كان بييجي لي المحل وجالي تليفون أن أخويا اتقتل وأنا مستغرب القاتل عمل كده ليه، إحنا منعرفش أي حاجة وأخويا كان نازل يجيب مستلزمات لمنزله وقابله القاتل واعتدى عليه في الشارع".

وفي تصريحات تلفزيونية أخرى على شاشة "صدى البلد"، أكد شقيق المجني عليه أن "شقيقه كان في طريقة ليحضر الإفطار والخبز لأسرته، والمتهم اعترض طريقه وقتله بهذه الطريقة البشعة".

وأوضح أنه "تلقى مكالمة هاتفية بعد ذلك تشير إلى ما حدث مع شقيقه في أحد الشوارع، وأن شقيقه المجني عليه مصاب بالكبد ويعول 7 أبناء أصغرهم يبلغ من العمر 5 سنوات"، مؤكدا "عدم وجود خلافات بين أسرته، وأي أحد آخر في الإسماعيلية".

وأضاف: "كنا بنعتبر الجاني واحد مننا، وكان يريد بيع موبيليا قديمة وكنت سأساعده"، مشيرا إلى أنه "كان لا يرى شقيقه بالأسبوع، وكان يعمل في بيع الدراجات الهوائية، ويجمع بعض الأدوات القديمة بالتروسيكل الذي يملكه ويبيعها".

واستطرد: "الجاني كان يجلس مع شقيقي منذ يومين، وعرض عليه شراء بعض قطع الموبيليا المستعملة، وكنا نعتبره واحدا من أولادنا وشقيقنا الأكبر يعتبر هو من رباه".

حالياً، تعكف قوات الأمن المصرية على معرفة الدافع الحقيقي وراء ارتكاب الحادث، حيث استدعت عددا من شهود العيان وأصحاب المحال بالمنطقة للاستماع لأقوالهم.

فيما أكدت وزارة الداخلية المصرية في بيان لها أن القاتل مهتز نفسيا وسبق حجزه بإحدى المصحات للعلاج من الإدمان، وتم إخطار النيابة العامة التي تولت التحقيق.

وأمر النائب العام، بسرعة إنهاء التحقيقات في واقعة مقتل مجني عليه وإصابة اثنينِ آخرَينِ في الطريق العام بالإسماعيلية.

وانتقل فريق من النيابة العامة لمسرح الحادث لمعاينته ومناظرة الجثمان، وستعلن النيابة عما ستؤول إليه التحقيقات لاحقًا.

 

طباعة