انتحار طفلة كويتية من الطابق الـ 14 بسبب التنمر على جنسية والدتها

أفادت وسائل إعلام كويتية، بينها صحيفة "الراي"، نقلا عن مصادر أمنية، بانتحار طفلة كويتية في الفنطاس (جنوب البلاد)، بعدما تعرضت للتنمر في مدرستها.

وبحسب مصادر الصحيفة فقد ألقت الفتاة (15 عاما)، بنفسها من بناية مؤلفة من 14 دورا، "بعد حالة نفسية سيئ".

ووفقا للتحريات الأولية، أقدمت الطفلة -التي تحمل والدتها إحدى الجنسيات الآسيوية- على الانتحار بسبب تعرضها للتنمر من زميلاتها في المدرسة.

وكانت غرفة عمليات وزارة الداخلية تلقت بلاغا عن الواقعة، وبمعاينة رجال الأمن والطوارئ، تبين وجود جثة لفتاة فارقت الحياة.

وأشارت المصادر إلى أن السلطات لا تزال تحقق في ملابسات القضية.

وفي نوفمبر 2020، دعت "هيومن رايتس ووتش"، في اليوم العالمي ضدّ العنف والتنمر في المدارس، الحكومات حول العالم لتعزيز جهودها عاجلا للحرص على سلامة الطلاب في المدارس وعلى المنصّات الإلكترونية.

وبحسب وكالات "الأمم المتحدة"، يواجه أكثر من 246 مليون طفل سنويا عنفا قائما على الجندر في المدارس أو محيطها، ويتعرّض/تتعرّض طالب/ة من ثلاثة للتنمر والعنف الجسدي.

طباعة