ابنة الفنانة فيروز تتذمر من الفضوليين الذين يحاصرونها بالسوق و"السوبرماركت" !

صورة

قالت ريما الرحباني ابنة الفنانة العظيمة فيروز أنها دائما محاصرة بأسئلة الفضوليين والجمهور عن "والدتها"، وأنها لا تستطيع التسوق كباقي الناس بل تتسلل الى المحلات خافضة رأسها، وملتصقة بجانب الجدار كي لا يضبطها أحد، لكنها لا تستطيع التملص منهم على كل الأحوال. وقالت أنها في هذه الأوقات تتمنى لو تنشق الأرض لتبلعها !!

واضافت ريما، التي غنت لها فيروز في طفولتها أغنيتها الشهيرة "ريما الحلوة الحندقة"، أن هذا الفضول عند الناس تزايد بعد" الزيارة الفرنسية" في إشارة لزيارة الرئيس الفرنسي ماكرون لبيت الفنانة العربية الكبيرة.

وكتبت ريما في منشور لها على صفحتها على "فيسبوك" أمس:

"بفوت ع محل تإشتري غرض أو غراض حسب الوضع! وضعي انا ووضع السعر والغرض.. راسي بالأرض، ماشية مع الحيط، لا نظرة يمين ولا لفتة شمال! مع وشّي ع الغرض شَك.. بلَملِم اللي بدّي لمِلمُوا.. بوصل ع الصندوق راسي بالجزدان! بعدما كون حطّيت الغراض للمُحاسبة..
بهاللحظة بتِعجُق ع الصندوق وباقي الصناديق، إنْ وُجِدوا، وبنفس هاللحظة بيِفعَط صاحب المحل بأعلى صوتو كيفا الست فيروز؟
وطبعاً بيلتِفتُوا الكل بهاللحظة التاريخيّة والمَفصَليّة، بذات الثانية ومع بعض، لفتة وحدة، قلب واحد، إيد وحدة، كأنّو إلُن سنة عم يتمَرَّنولا، صَوبِي! تيشوفوا كيفا! وكيفني طبعاً!!
يا أرض إنشقّي وإبلعيني! بصير عبالي إترك الغراض بأرضُن وفِل! بس إنّو شو وبعدين؟ بدّا ترجع تِحصَل من تاني وجديد بغَيْر مَحل! هوّي لو هال كيفا بتجي لحالا هه بتِقطع!  بس دائماً وأبداً يليها مؤتمر صحفي متطاول..
وتَتِكمَل، من بعد الزيارة الفرنسيّة، صفَّينا ب كيفا كيفو كيفُن....
مع تهليل كأني نابليون شخصيًّا فايت عَ المحل!  وانا.. ما بعرف إركب ع الفرس!
إرحمها إرحمها".

طباعة