حرائق الغابات في كاليفورنيا تخلّف آلاف المهاجرين المناخيين

«عائلتي كلّها تتلقى علاجاً نفسياً حالياً لتخطي الصدمة».. بهذه الكلمات تعبّر جنيفر كاشمان بصوتها المنهك عن مأساتها، بعد ثلاث سنوات من حريق كاد يمسح مدينة بارادايس في كاليفورنيا من الخريطة، شأنها في ذلك شأن عدد متزايد من «المهاجرين المناخيين» في الولاية. فقد تركت هذه الأمّ لطفلين منزلها على غرار آلاف آخرين دفعت بهم حرائق الغابات الكثيرة، التي استعرت في غرب الولايات المتحدة، إلى الهروب.

وسُجلت ثمانية من أكبر 10 حرائق بتاريخ كاليفورنيا، في السنوات الأخيرة منذ 2017.

وتقول الباحثة في جامعة كاليفورنيا الجنوبية، ريبيكا ميلر: «بما أن حرائق الغابات تتسبب في حركات نزوح كبيرة للسكان، أظن أن في إمكاننا أن نبدأ بإدراج هذه التحركات على نطاق واسع ضمن خانة (الهجرة المناخية)».

طباعة