مصريون يكتشفون خطأ دينياً في فيلم عرض قبل 66 سنة.. ويحاسبون الممثل والمخرج وطاقم التصوير !

نقّب مصريون في فيلم قديم، عرض قبل حوالي 66 سنة، ليكتشفوا خطأ في السيناريو، يتعلق بعبارة من الموروث الديني، ما أثار حمية نشطاء مصريين عبر "فيسبوك" ساخطين على ما أسموه "خطأ دينيا" ورد في أحداث الفيلم.

وكان الفنان الراحل حسين رياض ظهر في فيلم "بنات الليل"، الذي عرض لأول مرة عام 1955، متحدثا إلى الفنانة مديحة يسري قائلا: "الله تعالى قال في كتابه العزيز الجنة تحت أقدام الأمهات، ودا في حد ذاته أعظم تكريم للأم"، مما أثار جدلا واسعا، حيث أن تلك الجملة لا تمت للقرآن بصلة.

وأوضح الدكتور مجدي عاشور مستشار مفتي مصر، أن ("الجنة تحت أقدام الأمهات"، مقولة تندرج تحت ما يعرف بـ"الأثر")، مشيرا إلى أن هناك بعض الأحاديث التي تحمل هذا المعنى.

وحسب "المصري اليوم لايت" أثار المشهد سخط المتابعين، حيث يرى البعض منهم أن ذلك يعد "تحريفا للقرآن الكريم"، وانتقدوا ضحالة الثقافة الدينية لدى الكاتب والممثل والمخرج وطاقم التصوير الذي لم يتدخل للتصحيح في وقتها !

كما أعرب بعض النشطاء عن حزنهم تجاه هذا المشهد، نظرا "لانعدام الثقافة الدينية، ونشر معلومات خاطئة يمكن أن يصدقها كثير من الناس، نظرا لانتشار الفن وقوة تأثيره، وأن الشعب كان يستمد ثقافته منه في ذلك الوقت".
وفيلم "بنات الليل" يحكي قصة فتاة فقيرة تضطرها ظروف الحياة الصعبة إلى العمل راقصة، وفي إحدى الليالي يصحبها بحار إلى منزله ثم يعتدي عليها قبل أن يختفي من حياتها.

وبعد مرور فترة من الوقت تكتشف أنها حامل، ومن ثم تقابل العامل البسيط حسين الذي يقع في حبها ويقرر مساعدتها على التخلص من ماضيها السيء والزواج بها، لكت أهل حسين رفضوا زواج ابنهم بسبب سوء سمعة العروسة.

الفيلم من بطولة مديحة يسري، وكمال الشناوي، وهند رستم، وحسين رياض، وثريا حسن، وحمدي غيث، وصالحة قاصين، وثريا حلمي، ومن إخراج وتأليف حسن الإمام.

 

طباعة