"فيس بوك" تعلن عن عشرة آلاف وظيفة شاغرة

تعتزم شركة "فيس بوك" توظيف عشرة آلاف شخص من دول الاتحاد الأوروبي في السنوات الخمس المقبلة للعمل على تطوير عالم "ميتافيرس" الرقمي الموازي الذي يطمح إلى تحقيقه مؤسس الشبكة الاجتماعية الأميركية العملاقة ورئيسها مارك زوكربيرغ.

واعتبر مسؤولان في المجموعة التي تضم راهناً 63 ألف موظف، في مقال أن "هذا الاستثمار هو بمثابة منح الثقة لقوة صناعة التكنولوجيا الأوروبية وإمكانات المواهب التقنية الأوروبية".

ولم يورد المقال المنشور على مدونة تفاصيل دقيقة عن الدول التي ستتركز فيها هذه الوظائف مستقبلاً ولم يوضح طبيعتها.

واكتفى المسؤولان بالإشارة إلى أن "الحاجة إلى مهندسين على درجة عالية من التخصص هي واحدة من أكثر أولويات فيس بوك إلحاحاً".

ويشكل الـ"ميتافيرس"، وهي كلمة تجمع كلمتي "ميتا" و"يونيفرس" بالإنكليزية، أي "الكون الفوقي"، نوعاً من البديل الرقمي للعالم المادي، يمكن الوصول إليه عبر الإنترنت.

ومن المفترض أن يتيح الـ"ميتافيرس" زيادة التفاعلات البشرية عبر الإنترنت من خلال تحريرها من القيود المادية، بفضل تقنيتي الواقع الافتراضي والواقع المعزز خصوصاً. فهو يمكن أن يوفر مثلاً إمكان الرقص مع أشخاص على بعد آلاف الكيلومترات، وشراء أو بيع سلع أو خدمات رقمية لم يتم بعد اختراع الكثير منها.

واعتبر مارك زوكربيرغ في يوليو الفائت أن "الميزة الرئيسية للميتافيرس ستتمثل في الشعور بالوجود فعلاً مع الناس".

وأوضح أيضاً في مقابلة بالفيديو خلال معرض "فيفاتك" أن الأمر لا يقتصر على توفير "تجربة جديدة رائعة" بل يؤدي كذلك إلى إطلاق "موجة اقتصادية يمكن أن تؤمّن فرصاً للناس في العالم كله".

ويأتي إعلان "فيس بوك" فيما تواجه الشركة التي تتخذ من كاليفورنيا مقراً لها ضغوطاً عدة وتحتاج إلى إعادة تحسين صورتها المتضررة جرّاء اتهامها بتجاهل الآثار الاجتماعية السلبية لأنشطتها.

وكان آخر ما سجّل في هذا المجال اتهام الموظفة السابقة في "فيس بوك" فرانسيس هوغن الشبكة بأنها تجعل المراهقين يدمنون استخدام منصاتها.

طباعة