مصاص دماء يقتل 10 أطفال بطريقة وحشية.. والأهالي يضربونه حتى الموت

تعرض قاتل ومصاص دماء للضرب حتى الموت على يد الأهالي في كينيا، بعدما هرب من مركز الشرطة الذي كان محتجزاً به على خلفية اتهامه بقتل 10 أطفال.

وقالت إدارة التحقيقات الجنائية في كينيا إن "مصاص الدماء ويدعى (وانجالا) ويبلغ من العمر 20 عاما، قتل ضحاياه بمفرده بأقسى الطرق، وأحيانا من خلال امتصاص الدم من عروقهم قبل قتلهم، وكان يجبر الضحايا على شرب مادة بيضاء أو يرشها عليهم، وألقى بجثث ضحاياه في أماكن كثيفة الأشجار بمنطقة كابيتي السفلى، وأحياناً في المجاري"، وفق ما ذكرت صحيفة "مترو" البريطانية.

وأوضحت الشرطة أن مصاص الدماء اعترف بارتكاب جرائم القتل، ولكن قبل أن يصل إلى المحكمة هرب من محبسه واختفى بشكل غامض، وتم إرسال عملاء الخدمة الخاصة للبحث عنه وإعادة القبض عليه لكنهم اكتشفوا أنه قتل على يد الأهالي الذين ضربوه حتى الموت بالقرب من منزله في مقاطعة بونغوما، بعد يوم من هروبه من زنازين الشرطة.

وكان معظم ضحايا مصاص الدماء من الصبية الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 13 عاما، ووقعت غالبية عمليات القتل في نيروبي، بينما قُتل آخرون في الأجزاء الشرقية والغربية من كينيا، وفي بعض الحالات أخذهم كرهائن طلباً للفدية.

طباعة