موظفة مستشفى جزائرية تسرق الأطفال الرضع لتبيعهم في تونس بمبالغ باهظة

أمر قاضي التحقيق بمحكمة سيدي امحمد في الجزائر بإيداع إمرأة رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية بسجن القليعة، على خلفية تورطها بسرقة أطفال رضع حديثي الولادة وتهريبهم خارج الوطن.

وذكرت صحيفة "النهار" نقلا عن مصادر أن تفاصيل القضية تعود إلى تاريخ 11 من شهر أكتوبر الحالي، حيث تم تقديم امرأة في الثلاثين من قبل مصالح الأمن الحضري الرابع أمام وكيل الجمهورية بمحكمة سيدي امحمد بتهمة سرقة أطفال رضع حديثي الولادة وتهريبهم خارج الوطن.

وأضافت الصحيفة الجزائرية أن المتهمة قامت بتهريب الرضع إلى تونس، مشيرة إلى أنها باعتهم بمبالغ مالية باهظة.

وكانت المشتبه بها تعمل موظفة بمستشفى مصطفى باشا بالإضافة إلى أشخاص آخرين متواطئين معها في الجريمة.

وأوضحت المصادر أنه، وبعد التحقيق مع المشتبه فيها من طرف وكيل الجمهورية، تم إحالة ملفها على قاضي التحقيق الغرفة الرابعة بمحكمة سيدي امحمد، حيث أمر بإيداعها الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية القليعة في انتظار ما ستكشف عنه التحقيقات من مستجدات جديدة بخصوص القضية.

طباعة