"الإفتاء" المصرية تحسم الجدل حول الاحتفال بالمولد النبوي

عرضت دار الافتاء المصرية ما أسمته بـ"الأدلة" على جواز الاحتفال بذكرى ميلاد النبي محمد الذي يصادف هذا العام في الـ18 من أكتوبر الجاري.

ونشرت الإفتاء المصرية بيانا على صفحتها الرسمية في موقع "تويتر"، قالت فيه إن "المظاهر الدينية للاحتفال بذكرى مولد النبي الشريف؛ كقراءة القرآن الكريم، وتلاوة السيرة العطرة، وإحياء مجالس الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم، والإنشاد والتغني بمدائحه الكريمة وشمائله العظيمة، كل ذلك جائز ومستحب شرعًا".

وأضافت أن الدليل: "سن لنا النبي صل الله عليه وسلم بنفسه الشريفة جنس الشكر لله تعالى على ميلاده الشريف، فقد كان النبي صل الله عليه وسلم يصوم يوم الاثنين، فلما سأله الصحابة رضي الله عنهم عن ذلك قال (فيه ولدت وفيه أنزل علي)".

وأضافت الإفتاء المصرية: "احتفل السلف وجمهور الأمة بالمولد النبوي الشريف بل ألف في استحباب الاحتفال بالمولد النبوي الشريف جماعة من العلماء والفقهاء وبينوا بالأدلة الصحيحة استحباب هذا العمل"، معددة 14 مؤلفاً حول ذلك.

 

طباعة