«مش عايزين سعد لمجرد في مصر».. لعنة «التحرش» تطارد الفنان المغربي

اطلق ناشطو منصات التواصل الاجتماعي في مصر حملة لمنع، ظهور الفنان المغربي سعد لمجرد في الإعلام المصري. وتصدر وسم «مش عايزين سعد لمجرد في مصر» مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك تزامنا مع الإعلان عن عزمه حضور حلقة ضمن برنامج «سهرانين» الذي يبث على قناة «أون تي في» الخاصة.

وبسبب الضغط الكبير الذي تسبب به هذه الحملة، تراجعت القناة المصرية عن بث الحلقة التي كانت كان مقرر الاربعاء المقبل، وطالب الناشطون بطرده بسبب اتهامات التحرش التي طالته.

وكان من المقرر عرض الحلقة التي سيشارك فيها لمجرد مع الفنان أمير كرارة، مساء الأربعاء، إلا أنه تم تأجيلها دون أي توضيح من قناة البث.

وبحسب عدد من الصحف والمواقع الاعلامية المحلية، انطلقت خلال الساعات الماضية، وسوم عدة وحملات غاضبة، مطالبة القناة بعدم استضافة لمجرد بسبب اتهامات الاغتصاب والتحرش الجنسي الموجهة إليه.

وتعرض سعد لمجرد في شهر أكتوبر 2020 لحملة وصفت بـ«العنيفة» باعتباره متهما في 3 قضايا اغتصاب في الولايات المتحدة وفرنسا والمغرب، وشارك في الحملة عدد من الفنانات بينهن مايان السيد، وعايدة الكاشف.

وألقي القبض على سعد لمجرد أول مرة للاشتباه في ضربه امرأة واغتصابها في نيويورك عام 2010، وبعدها بست سنوات، اتهم بالاعتداء الجنسي على فرنسية تدعى لورا بريولا، وفي خريف 2018 اتهم من جديد باغتصاب فتاة على شاطئ الريفيرا بفرنسا.

ورغم ذلك حققت أغنياته التي كانت تصدر وسط كل هذه الاتهامات أرقام مشاهدة واستماع قياسية.

وحسب ما أفادت «بي بي سي» يسود اعتقاد لدى محبي المغني المغربي بأن شهرته الواسعة عربيا وأوروبيا تسببت في تعرضه لـ«مؤامرة»،وهناك من جمهوره من يقول إن النساء اللائي اتهمنه باغتصابهن «فعلن ذلك طلبا للشهرة من خلال استغلال شهرة سعد لمجرد».

 

طباعة