التفاصيل الكاملة لمحاكمة نجل شاروخان وشهادته ضد تعسف القضاء بحقه

رفضت محكمة الصلح في مومباي، اليوم الجمعة، طلب الكفالة المقدم من ساتيش مانيشيندي، الذي يمثل نجل النجم الهندي الشهير شاروخان، آريان خان، في قضية المخدرات في مومباي، مشيرة إلى أنه "لا يمكن قبوله".

بينما جادل محامي آريان على أساس أنه لم يتم العثور على أي مواد مخدرة بحوزة الشاب البالغ من العمر 23 عامًا، وبالتالي، لا يمكن احتجازه حتى للحظة، لكن المدعي العام، أنيل سينغ، المحامي في المحكمة بأنه لا يعارض حتى الكفالة ولكنه قال إن القضية لا يمكن سماعها في محكمة الصلح.

خلال جلسة الاستماع التي استمرت لأكثر من أربع ساعات، تحدث محامي آريان نيابة عنه وقدم بعض النقاط المهمة أثناء سعيه لإطلاق سراح موكله بكفالة في القضية.

وقال إنه كان بإمكان السلطات أن تحقق في جميع صلاته في الأيام التي ظل فيها محتجزًا لديها، ولم تكن هناك حاجة للاحتجاز القضائي في هذه المسألة.

وفيما يلي التصريحات الستة التي أدلى بها آريان نجل شاروخان في المحكمة اليوم الجمعة:

  1. أنا أبلغ من العمر 23 عامًا وليس لدي أي سابقة. أنا من بوليوود. عندما وصلت إلى هناك، فتشوني ولم يتم العثور على أي شيء.
  2. أخذوا هاتفي المحمول وقاموا بتنزيل جميع البيانات. تم إرسال الموبايل لفحص الطب الشرعي. من اليوم الأول حتى اليوم لم يجدوا شيئاً ضدي.
  3. تم الكشف عن الاتصال مع أرشيت (المتهم في القضية ذاتها والذي تم القبض عليه أيضًا) في اليوم الأول واستغرقوا وقتهم في التحقيق معه. ووفقاً للقانون من حقي أن أواجه من شهدوا ضدي، ولكن المحكمة العليا رفضت ذلك بحجة أن "الاستجواب والتحقيق والمواجهة يمكن أن يحدث فقط عندما يتم الإفراج عن الشخص المتهم بكفالة".
  4. لم يظهر الكثير في الأيام الخمسة وذلك لأنه لا يوجد شيء. أنا من عائلة محترمة وليس من المحتمل أن أهرب.
  5. أنا مقيم في مومباي، والمتهمون الذين يقولون إنهم على صلة بي جميعهم موجودين بالفعل في حوزة السلطات ومعتقلين.
  6. احتجزوني لمدة سبعة أيام. وذلك بحجة أني سأتلاعب بالأدلة، ويجب أن يأتوا بدليل عن كيف سأفعل ذلك؟

 محامي آريان سيحاول خلال الجلسات المقبلة غداً أو الأسبوع المقبل طلب إطلاق سراح موكله بكفالة مالية.

في الوقت نفسه، تم احتجاز آريان، إلى جانب المتهمين الآخرين في القضية، في زنزانة الحجر الصحي الخاصة بسجن طريق آرثر.

وسيتم الإبقاء على المتهمين قيد الاعتقال لبضعة أيام وفقًا لإرشادات كورونا التي بموجبها يتعين على المتهمين الجدد البقاء في الزنزانة الخاصة بغض النظر عن تقرير -PCR السلبي.

 

 

طباعة