يقتل ممرضة ويغتصبها ويدفن جثتها ثم يشارك في جهود البحث عنها

القاتل والممرضة الضحية.

حكم على مزارع في ولاية أركنساس الأميركية بالسجن مدى الحياة، بعد أن أقر بارتكاب جريمة اغتصاب وقتل الممرضة سيدني ساذرلاند.

وقام المزارع الذي يدعى كويك لويلن (29 عاما) بإلغاء اعترافه بالبراءة أثناء مثوله أمام محكمة الجمعة، وذلك بعد اتفاق مع المدعين لتجنب عقوبة الإعدام، كما رفض الادعاء تهم "الاختطاف والإساءة" للجثة.

واختفت ساذرلاند (25 عاما) في أغسطس 2020، أثناء الركض في شارع بمقاطعة جاكسون 41، بالقرب من نيوبورت، أركنساس، عندما تعرضت للهجوم، وفقا لـ"فوكس نيوز".

وأخبر لويلن السلطات أنه صدمها بشاحنته دون أن يرى بسبب الغبار الناتج عن الطريق المرصوف بالحصى، وبعد أن صدمها اعتقد أنها ماتت، قبل أن يقوم بنقل جثتها إلى "حقل أرز" حيث حفر حفرة وخلع ملابسها واغتصبها.

وبعد اختفائها، انضم لويلن إلى متطوعين يبحثون عن ساذرلاند، وأصبح عضوا في مجموعة فيسبوك مخصصة للعثور عليها.

وتم العثور على جثتها بعد يومين من اختفائها، في حفرة صغيرة تشبه القبر، وليست بعيدة عن منزل لويلن.

وتم القبض عليه بعد أيام قليلة، وقال باعترافاته الخطية إنه دهسها بشاحنته، ثم اغتصبها ودفن جثتها.

وقالت سلطات إنفاذ القانون في الولاية، إنهما يعرفان بعضهما سابقا، دون الكشف عن تفاصيل أخرى، وفقا لصحيفة "إندبندنت".

وأثناء تواجدها في المحكمة بمقاطعة جاكسون الجمعة، طلبت والدة الضحية ماغي ساذرلاند من لويلن أن ينظر إليها وهي تقرأ بيان خلال المحاكمة.

وقالت: "أنظر إلي في عيني، لقد عاملتها على أنها لا شيء، لكنها كانت كل شيء بالنسبة لي. لم تقتل سيدني فقط في ذلك اليوم، لقد مات شيء بداخلي أيضاً".

وأضافت: "الأيدي التي عانقتني بها، هي نفس الأيدي التي قتلتها بها"، في إشارة إلى ما قام به أثناء البحث عن ساذرلاند.

 

طباعة