مأساة رضيع مصاب بكورونا.. يرقد في مستشفى ولا يسأل عنه أحد

يعيش طفل رضيع يبلغ من العمر شهرين فقط مأساة حقيقية، حيث تركته أسرته في أحد مستشفيات ياش برومانيا بعد إصابته بفيروس كورونا ولم تسأل عنه، فيما يكافح الأطباء في مستشفى "سفانتا ماريا" لطوارئ الأطفال لإنقاذ حياته.

وذكرت مواقع رومانية، أن جدة الطفل الرضيع تركته في المستشفى ولم يأت أحد للاستفسار عن حالته الصحية لمدة أسبوعين.

وقالت ميريلا رومانيت، المتحدثة باسم خدمة الطوارئ في مقاطعة باكاو، إنه بالبحث تبين أن عائلة الطفل لديها 23 طفلاً آخر في المنزل، وتقطن في منطقة تنتشر بها النزاعات مع سلطات إنفاذ القانون.

وأشارت إلى أن الخطورة ليست في أن أسرة الرضيع هجرته لأكثر من أسبوعين، ولكن الخطورة تتمثل في أن حالة الطفل خطيرة، ويرقد في العناية المركزة.

طباعة