السجن 15 عاماً لقاتل عشيق شقيقته لترويجه فيديوهاتها المخلة على أصحابه

اعتراف قاتل عشيق شقيقته في منطقة الساحل بالعاصمة المصرية القاهرة، بأنه نفذ جريمته لأن المجني عليه "وزع فيديوهات مخلة وصور فاضحة لأختي على أصحابه، ولما روحت له وقلت له هات الفيديوهات دي، عشان أنت مفبركها، رفض فقتلته".

ووفقاً لصحيفة "الوطن" المصرية، بينت تحقيقات النيابة أن المتهم طعن المجني عليه بسلاح أبيض "سكين" بطعنة واحدة، استقرت في عنقه فأودت بحياته، وأنه أثناء عرض المجني عليه صور ومقاطع فيلمية مخلة لشقيقة المتهم عارية الجسد، كان يحتفظ بها على "فلاشة"، حاول المتهم الحصول على الفلاشة، فرفض العشيق، ما دفع المتهم للإمساك بسكين، وسدد له عدة طعنات، أحدها استقرت في عنقه، وأودت بحياته في الحال.

أوراق القضية أوضحت أن المجني عليه "عبداللطيف. خ" 24 سنة، سباك، لفظ أنفاسه الأخيرة إثر تلقيه عدة طعنات على يد المتهم "غريب. ع"، عمدا مع غير سبق إصرار أو ترصد، بأنه إثر مشادة فيما بينهما استل سكيناً، وعاجله بـ 3 طعنات، استقرت الأولى بعنقه، والأخيرتين ببطنه، قاصدا إزهاق روحه.

وأفاد تقرير الطب الشرعي بأن الإصابات الموصوفة للمجني عليه، تعرضه للطعن في يسار الذقن والحنجرة والبطن، هي إصابات في الأصل ذات طبيعة طعنية، حدثت من المصادمة بسطح جسم أو أجسام صلبة حادة أيا كان نوعها، كما ثبت بالتقارير الطبية أن تلك الطعنات تسببت في وجود تسمم بالدم، وثبت وجود صديد بالتجويف البطني، وصديد بالشق على الرئتين.

ظل قاتل عشيق شقيقته رهن الحبس الاحتياطي، حتى صدر حكم قضائي بحقه من محكمة جنايات القاهرة المنعقدة في العباسية اليوم، بمعاقبة المتهم بالسجن المشدد 15 عاما، وذلك لإدانته بقتل آخر، لحدوث مشادة كلامية بينهما، وتهديد المجني عليه بفضح شقيقته، من خلال صور وفيديوهات مخلة جمعت العشيقين.

 

طباعة