القضاء المصري ينصف استاذة جامعية تعرضت للإختطاف من قبل شقيقها

قرر القضاء المصري في محافظة الدقهلية، حبس متهم بخطف شقيقته ومحاولة تصويرها في وضع مخل مع صديقة، 15 يوما، على ذمة التحقيقات. ووجهت له النيابة العامة ولصديقه تهم خطف وهتك عرض شقيقته والاعتدء بالضرب عليها وإحداث إصابتها الموصوفة في التقرير الطبي.

وأعلنت رئاسة مركز ومدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية،عن استجابتها لنداء الدكتورة إسراء، عضو هيئة التدريس بإحدى الجامعات المصرية، ضحية الطمع في الميراث، وقررت رئاسة المركز منع أي تعاملات على قطعة الأرض ملك مورثها، إلا بعد الانتهاء من النزاعات القضائية، وذلك حفاظاً على حقوقها الشرعية.

 وبحسب صحيفتي «الوطن» و«المصري اليوم»، فقد تعرضت الأستاذة الجامعية للاستدراج من قبل شقيقها، بحجة عمل تنازل لها في الشهر العقاري وتسليمها ميراثها، وتحرك بها بسيارة استأجرها من محافظة المنوفية، ودخل بها قطعة أرض نائية على طريق المنصورة الدائري، وبدأ في تقييدها، ومحاولة تصويرها في وضع مخل مع صديقه المرافق لهما، إلا أن استغاثات المجني عليها جعلت الأهالي يتجمعون في المكان، وتمكنوا من إنقاذها والقبض على شقيقها، وتمكنت مباحث قسم أول المنصورة من القبض على المتهم الثاني قبل هروبه.

طباعة