اكتشاف فيروس جديد في اليابان.. أعراضه وطرق انتقاله بين البشر

اكتشف علماء في اليابان فيروس جديد غير معروف سابقاً، أطلقوا عليه اسم "إيزو Yezo " ينتقل إلى البشر عن طريق لدغات القراد، وتشمل أعراض العدوى الحمى وانخفاض الصفائح الدموية وخلايا الدم البيضاء. وقدم باحثون في جامعة هوكايدو في سابورو باليابان اكتشافهم في مجلة Nature Communications.

وفقاً لكيتا ماتسونو، عالمة الفيروسات في المعهد الدولي لمكافحة الأمراض الحيوانية المنشأ بجامعة هوكايدو، فإن سبعة أشخاص على الأقل في اليابان أصيبوا بالفيروس منذ عام 2014، ولم تكن هناك وفيات مؤكدة حتى الآن، ويعتقد الخبراء اليابانيون أن الفيروس يحتاج إلى التحقيق خارج هوكايدو لمعرفة المزيد عن انتشاره.

وقالت البروفيسور ماتسونو: "كل حالات الإصابة بفيروس إيزو التي نعرفها حتى الآن لم تتحول إلى وفيات، لكن من المحتمل جداً أن يكون المرض موجوداً خارج هوكايدو، لذلك نحتاج إلى التحقيق بشكل عاجل في انتشاره"، بحسب صحيفة "إكسبريس" البريطانية.

وواجه الباحثون اليابانيون فيروس إيزو لأول مرة بعد دخول رجل يبلغ من العمر 41 عاماً إلى المستشفى مصاباً بالحمى وألم في الساق، بعدما تعرض للعض من قبل حشرة - من المحتمل أن تكون قراد - أثناء سيره في غابة في هوكايدو.

ولم تكشف الفحوصات التي أجريت في المستشفى عن أي فيروس معروف يحمله القراد في المنطقة، وتم نقل مريض آخر ظهرت عليه أعراض مماثلة إلى المستشفى بعد عام.

وحدد التحليل الجيني للفيروس المستخرج من دم المرضى المرض الجديد بأنه فيروس orthonairovirus، ثم تم تسمية الفيروس باسم Yezo.

ويبدو أن فيروس Yezo مرتبط بفيروس Sulina من رومانيا وفيروس Tamdy في أوزبكستان.

ولتحديد أصل فيروس Yezo ، قام الباحثون بتحليل العينات التي تم جمعها من الحيوانات، واكتشفوا الأجسام المضادة للفيروس في الغزلان المحلية والراكون، وتم اكتشاف الحمض النووي الريبي لفيروس إيزو أيضاً في ثلاثة أنواع من القراد.

وسيقوم الباحثون اليابانيون بالتحقيق فيما إذا كان فيروس إيزو قد انتشر في جميع أنحاء البلاد عن طريق الحيوانات والأشخاص المصابين، واقترحوا أيضاً على المستشفيات فحص المرضى بحثاً عن العامل الممرض إذا ظهرت عليهم الأعراض الصحيحة.

طباعة