امرأة تقتل رجلين وتُطعم رفاتهما للحيوانات

المتهمة (يمين) خلال إحدى جلسات محاكمتها.

قتلت مالكة مزرعة في مقاطعة جاكسون بالولايات المتحدة الأمريكية، رجلين بوحشية وأطعمت رفاتهما للخنازير في مزرعتها، وقال القاضي خلال المحاكمة إن المرأة كانت تقدر خنازيرها أكثر مما تقدر البشر.

ووفق تفاصيل الواقعة التي نشرتها "ديلي ستار" فإن "سوزان. م" ، اشترت مزرعة معزولة كبيرة في عام 1991، بمساحة 20 فداناً على بعد أميال من أي مظاهر للحياة، وقامت بتربية الخنازير التي أصبحت شديدة الارتباط بها، وكذلك الدجاج، وبدأت الأمور تأخذ منعطفاً شريراً في المزرعة عندما استأجرت الضحية "ستيفن ديليسينو" البالغ من العمر 59 عاماً، والذي اختفى فجأة من على وجه الأرض في عام 2012.

وسرعان ما استأجرت "سوزان" هدفها الثاني روبرت هاني، وهو رجل آخر في الخمسينيات من عمره، وجد سوزان من خلال إعلان عبر الإنترنت، ويشترك الرجلان في صفات كونهما "منعزلين" مع عدد محدود من أفراد الأسرة، وكانا بالنسبة لسوزان ضحيتين مثاليتين للقتل.

وشعرت عائلة روبرت بالقلق بعد أن لم يسمعوا عنه شيئاً منذ شهور، وذهبت العائلة إلى المزرعة، وأخبرتها سوزان أنها لم تسمع عن الرجل منذ أربعة أشهر، وشعرت العائلة بالخوف عندما طلبت منهم صاحبة المزرعة إخلاء عربة كانت لا تزال مليئة بجميع أغراضه، حيث تفاجأت الأسرة بوجود سترته الجلدية بها، وجميع أدواته الشخصية، وقامت بتقديم بلاغ للشرطة.

حضرت أجهزة الأمن الأمريكية إلى المزرعة مرتين، في المرة الأولى زعمت سوزان أن روبرت كان منزعجاً من تعرض أحد أفراد عائلته للاعتداء وهرب من المزرعة بحثاً عن الانتقام، وعندما عادت الشرطة إلى المزرعة للمرة الثانية كشف تفتيش الممتلكات عن ساق ممزقة في بركة مياه.

وقالت جولي ديني المحققة في شرطة مقاطعة جاكسون: "كان من الواضح أنها لم تكن عظمة حيوان، بدا لي أنها ساق بشرية مقطوعة من منتصف عظمة الفخذ وصولاً إلى أصابع القدم".

وبعد إدانة المتهمة بقتل الرجلين، انتقد قاضي الدائرة تيم بارنك المرأة قائلاً: "لقد كانت تقدر الخنازير أكثر مما تقدر الناس، أطلقت النار على شخصين وأطعمتها للخنازير"، وحُكم على سوزان بالسجن مدى الحياة، مع إمكانية الإفراج المشروط بعد 50 عاماً على الأقل.

طباعة