فنانة أردنية: الملك حسين كان صديقاً لفريد الاطرش وفيروز

 

قالت الفنانة الأردنية سلوى العاص ان العاهل الأردني الراحل، الملك حسين بن طلال، والد الملك الحالي، كان يعطي الفنون وخاصة الغناء جانباً كبيرا من اهتمامه، وكان مستمعاً ومستمتعاً بالغناء، فمنذ شبابه كان في مناسبات مختلفة يستضيف مطربين وخاصة من المصريين، وعرف بصداقته مع المطرب المصري فريد الأطرش الذي أحيا حفلة زفافه على الأميرة دينا، وفي فترة لاحقة احتفظ بعلاقة صداقة مع فيروز والرحابنة عموماً، والذي غنوا للأردن وفي مناسباته الوطنية المختلفة.

وكان الباحث الإجتماعي  احمد ابو خليل أطلق مؤخرا كتابا حول حكايا الملك الحسين اشتمل على شهادات لمن رافقوا الملك الراحل أو سجلوا حكايات معه ومن بينهم الفنانة سلوى العاص. وتتذكر العاص في الكتاب أنه "عند تسجيل أغنية (بين الدوالي) الشهيرة، وبينما كانوا في الإذاعة بحضور رئيس الوزراء هزاع المجالي، ووصفي التل مدير الإذاعة، اتصل الملك بالرئيس المجالي، فأبلغه الأخير عن الأغنية وأسمعه اياها عبر الهاتف، وبعد لحظات، حضر الملك بالطائرة إلى حرم الإذاعة، كان يرتدي ملابس غير رسمية، ويقود الطائرة بنفسه، واستمع للأغنية وأعجبته كثيراً".

تضيف سلوى، إنه في ذلك الوقت، كان الملك سيستقبل ضيوفاً أوروبيين من الخارج، وأقام لهم حفلة في قصر المشتى في الشونة، وكانت فرقة الإذاعة حاضرة دوماً في المناسبات والاحتفالات العامة التي تقام في القصر أو نادي الضباط. وكنا موظفين في الإذاعة، وكنا نطلب لإحياء الاحتفالات، وذهبنا إلى قصر المشتى، كان مجموعة فنانين منهم: فهد نجار، وإسماعيل خضر، وعبده موسى، في باحة القصر وعملوا حلقة دبكة، وكان الملك وهزاع وحابس المجالي ووصفي التل على رأس الدبكة. وتتذكر أن حابس باشا قام بدور "اللويح" بالدبكة، 

واضافت سلوى "في مناسبة أخرى كان الشيخ عبدالله الصباح أمير الكويت ضيفاً على الملك، وأقام الملك بالمناسبة حفلة في مبنى نادي الضباط، وأعطى الأمر أنه في اللحظة التي تصل فيها المطربة سلوى إلى مقطع "صباب القهوة.. دُور بدلتها"، يكلف شخص معه فناجين القهوة، بأن يكون متأهباً ويبدأ بصب القهوة للضيوف. وكنا في شهر نوفمبر وطلب عبدالله مبارك أن أزورهم في الكويت لإحياء حفل زفافه إلى سعاد الصباح، فقال الملك أنا متنازل عن احتفالي في 14 نوفمبر، وسوف أبعث لك الفرقة، وبالفعل رحنا على الكويت بحفل زواج الأمير".

 

طباعة