50 ألف زائر للمعرض في 4 أيام

للمرة الأول.. عيادة لفحص الصقور في معرض «الصيد والفروسية»

تتواصل فعاليات المعرض الدولي للصيد والفروسية «أبوظبي 2021»، في دورته الثامنة عشرة، وسط حضور جماهيري كبير، حيث بلغ عدد زواره في الأيام الأربعة الأولى منه 50 ألف زائر، بينما تجاوزت مبيعات قطاع السلام في المعرض 15 مليون درهم.

واستأثرت الصقور باهتمام شريحة كبيرة من رواد المعرض، نظراً للمكانة المميزة لرياضة الصيد بالصقور لدى الكبار والصغار، باعتبارها جزءاً مهماً من ثقافة وتراث المنطقة.

وشهد المعرض هذا العام للمرة الأولى تخصيص عيادة فحص الصقور بداخل المعرض، تتبع نادي صقاري الإمارات، وهي تهدف إلى خدمة أصحاب الصقور والبائعين، حيث يحرص المشتري على التأكد من سلامة الطير قبل شرائه، ولذلك توفر العيادة فحوصاً شاملة للصقور، وغالباً ما يحضر المشتري والبائع معاً، وفق ما أوضحته الدكتورة البيطرية بنادي صقاري الإمارات، رشيدة أومامة، لافتة إلى أن العيادة تضم مختبراً وصالة فحص مزودة بالأجهزة والمعدات اللازمة، كما يوجد بها فريق خاص يتولى استقبال الصقور، وفريق آخر لفحصها.

وأشارت إلى أن فحص الطير يتم تحت التخدير، ويتم إجراء فحص عام، وأخذ عينات مختلفة يُجرى تحليلها داخل العيادة، مثل فحص الدم وفحص المحط والفرسة «الحوصلة»، وتظهر النتائج خلال 25 دقيقة من استقبال الصقر، وتهدف هذه الفحوص للكشف عما إذا كان الطير مصاباً بأمراض داخلية، وغالباً لا تظهر عليها أعراض ظاهرية خصوصاً في المراحل الأولى.

وأوضحت أن من الأمراض الأكثر شيوعاً لدى الصقور مرض الرداد، وهو مرض فطري يصيب الجهاز التنفسي للصقر، ويتم كشفه من خلال المنظار الباطني، وكذلك دود الرئة الذي يتواجد في الأكياس الهوائية والرئة، وتكشف الفحوص ما إذا كان هناك التهاب في الأكياس الهوائية، أو عقيدات بكتيرية، كما تقدم الفحوص بالمنظار صورة واضحة عن وظائف الكلى والكبد ونسبة الأحماض في الدم وغير ذلك من الأمراض.

وأشارت أومامة إلى أن مدة الفحص من بداية تخدير الطير حتى استيقاظه تراوح بين 25 و30 دقيقة، موضحة أن الفحص يساعد على تحديد سعر الطير أو إذا كانت عملية البيع ستتم من عدمه. ويمثل معرض أبوظبي للصيد والفروسية منصة عرض مهمة للمنتجين الإماراتيين للصقور للترويج لإنتاجهم من مختلف أنواع الصقور المكاثرة في الأسر، حيث يبلغ عدد المنتجين الإماراتيين للصقور، الهواة، أكثر من 30 منتجاً على مستوى الإمارات، أنتجوا في العام الجاري 1160 صقراً، بزيادة كبيرة على العام الماضي الذي بلغ الإنتاج فيه 861 صقراً.

رشيدة أومامة: «العيادة تضم مختبراً وصالة فحص مزودة بالأجهزة والمعدات اللازمة».

• العيادة تتيح التأكد من سلامة الطير قبل شرائه.

طباعة