قطع رؤوس وقنابل في معركة بين عصابات مخدرات بأحد سجون الإكوادور

قُتل 116سجينا وأصيب العشرات إثر اندلاع قتال بين أعضاء عصابتين في سجن بمدينة غواياكيل الساحلية بالإكوادور.

وقال قائد الشرطة المحلية فاوشتو بونانيو، إن السجناء ألقوا قنابل يدوية أيضا، وأضاف أن إعادة الانضباط إلى السجن - الذي يضم سجناء لهم علاقة بعصابات المخدرات الدولية - تطلب تدخل 400 شرطي. ويعد سجن ليتورال، الذي شهد هذه المعارك، من أكثر السجون خطورة في الدولة اللاتينية.

ونقلت هيئة الاذاعة البريطانية «بي بي سي» عن قائد الشرطة المحلية، قوله إن عناصر مسجونة من إحدى العصابات هاجمت أفراد عصابة مناوئة بعدما زحفت من خلال فتحة لتصل إلى جناحها في السجن. ونجحت الشرطة في الوصول لستة طباخين حوصروا أثناء المعارك، ونقلتهم لمكان آمن.

ويضم سجن ليتورال عناصر من عصابة لوس شونيروس التي يعتقد بأن لها صلات بعصابة سينالوا المكسيكية القوية في عالم الإتجار في المخدرات، لكن منافسا مكسيكيا لعصابة سينالوا يحاول عقد تحالفات مع عصابات الإكوادور من أجل السيطرة على طرق تهريب المخدرات من الإكوادور إلى أميريكا الوسطى.

طباعة