الصين تثير الغضب.. قتلت قططا أليفة مصابة بـ«كورونا»

 ذكرت وسائل إعلام رسمية أن قططا أليفة ثبتت إصابتها بكوفيد-19 قُتلت في مدينة هاربين في شمال شرق الصين ما أثار حملة غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي على ما اعتبره البعض مبالغة مفرطة في الجهود المحلية لاحتواء فيروس كورونا.
 
وذكرت صحيفة "بكين نيوز" يوم أن الفحوص أكدت إصابة صاحبة القطط بالمرض يوم 21 سبتمبر وقتلت الهيئة المحلية لمكافحة المرض القطط على سبيل الرحمة، على الرغم من اعتراض صاحبتها، بعد أن أظهر الفحص إصابتها.

وقال عامل في المجال الاجتماعي في مقابلة مع بكين نيوز شارحا لماذا قُتلت القطط "يبدو على الأرجح إنه لا يوجد علاج طبي مهني للحيوانات المصابة بفيروس كورونا المستجد".
وأضاف أن القطط كانت ستستمر في ترك مخلفات تحتوي على الفيروس في الحجرة.

وقالت ريتشل تارلينتون أستاذة علوم الفيروسات بجامعة نوتنجهام البريطانية "لا يبدو واقعيا أن القطط كانت ستلوث البيئة بشدة بحيث تعرض صاحبتها لالتقاط المرض من جديد" وأضافت أن الأسطح ليست مسارا رئيسيا لنقل عدوى الفيروسات. ويقول العلماء إنه ليس هناك أدلة بعد على أن الحيوانات الأليفة تلعب دورا رئيسيا في نقل المرض للبشر.
              

طباعة