زار «أبوظبي للصيد والفروسية» وتفقد أجنحة وعارضين

خالد بن محمد بن زايد يؤكد أهمية توفير منصات تصون التراث

خالد بن محمد بن زايد أشاد بالجهود المبذولة لنشر أساليب الصيد المستدام وتبنيها. من المصدر

أكد سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، أهمية توفير منصات تحتفي بالإرث الثقافي وتصونه للأجيال المقبلة، مشيداً بالجهود المبذولة لنشر أساليب الصيد المستدام وتبنيها.

جاء ذلك خلال زيارة سموه معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية في دورته الـ18، الذي ينظمه نادي صقاري الإمارات في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، ويستمر حتى الثالث من أكتوبر المقبل، ويقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس النادي.

وتفقّد سموه خلال جولته في المعرض، عدداً من الأجنحة والعارضين الذين يمثلون مشاركات من 44 دولة من حول العالم.

واطلع سموه على أحدث التوجهات والتكنولوجيا المرتبطة بالصيد وأنشطة الفروسية وحماية البيئة.

ويعدّ معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية الحدث الأكبر من نوعه في المنطقة، وتقام نسخة 2021 من المعرض على مدى سبعة أيام للمرة الأولى في تاريخه، بمشاركة 680 شركة وعلامة تجارية، و319 عارضاً محلياً، على مساحة 50 ألف متر مربع، وهي المساحة الأكبر في تاريخ الحدث.

وإلى جانب استضافة المشاركين من حول العالم، يقدم المعرض أكثر من 90 عرضاً فنياً حياً، تشمل عروض الفروسية والموسيقى التراثية، وورش تدريب الخيول، ومزاد الهجن العربية، والرماية بالقوس والسهم من على ظهر الخيل.

كما يستضيف الحدث نحو 50 ورشة عمل تعليمية، تشمل أربعة محاور، هي الاستدامة والصقارة والفروسية والفنون.

• اطلع على أحدث التوجهات والتكنولوجيا المرتبطة بالصيد والفروسية وحماية البيئة.

طباعة