مع اقتراب فصل الشتاء واعتدال الطقس

سيارات التخييم والسفاري تخطف الأنظار في «أبوظبي للصيد»

السيارات توفر لهواة التخييم فرصة الاستمتاع بأجواء من الرفاهية. تصوير: إريك أرازاس

يشهد المعرض الدولي للصيد والفروسية (أبوظبي 2021)، في دورته الحالية، التي تتواصل فعالياتها في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، حتى الثالث من أكتوبر المقبل، إقبالاً جماهيرياً لافتاً من هواة التخييم ورحلات البر والتراث، خاصة من الشباب، إذ استقطبت أجنحة السيارات التي تستخدم في التخييم ورحلات السفاري، جانباً كبيراً من اهتمام الزوار، الذين حرصوا على استكشاف ما تقدمه هذه الأجنحة من منتجات جديدة من سيارات دفع رباعي و«كرافانات» متنقلة، وإكسسوارات السيارات، وساعد على ذلك النتائج الإيجابية التي حققتها الإمارات في مواجهة انتشار فيروس كورونا، بفضل الإجراءات الاحترازية التي اتبعتها، بالإضافة إلى اقتراب فصل الشتاء الذي يتسم باعتدال الطقس.

«ميني فان»

عرض جناح شركة الإمارات للسيارات في المعرض - الذي يقام برعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس نادي صقاري الإمارات، وبتنظيم من نادي صقاري الإمارات - سيارة مرسيدس «ميني فان»، وهي من فئة الدفع الرباعي «4 سلندرات، ويمكن زيادتها لـ6 سلندرات»، أعدت لهواة التخييم، وفي الوقت نفسه الاستمتاع بأجواء من الرفاهية.

كما يعرض الجناح سيارة مرسيدس «ميني فان» تضم بداخلها كل مستلزمات الإقامة، مثل ثلاجة وموقد وحوض للمطبخ، وتضم غرفة حمام صغيرة، بالإضافة إلى سرير يمكن زيادة مساحته، ومقاعد وطاولة طعام قابلة للطي، ويتميز تصميم السيارة بتعدد مساحات التخزين فيها، كما عمل مصممو السيارة بشكل مكثف على توظيف واستغلال المساحة بداخلها لتحقيق أكبر استفادة ممكنة منها، مثل استخدام حوض المطبخ كطاولة، ووضع الموقد في جزء منه.

كذلك يمكن تغيير مواصفات السيارة من الداخل، مثل الألوان وتوزيع الديكور بشكل كامل، وتأتي السيارة في ثلاثة أحجام، ويبلغ سعر السيارة من الحجم الأصغر 350 ألف درهم، ويزيد بحسب المواصفات الإضافية التي يطلبها الزبون.

خيمة علوية

تقدم شركة «ARB» إحدى شركات المسعود، والوكيل الحصري لمنتجات «ARB» داخل دولة الإمارات، في جناحها بالمعرض، مجموعة كبيرة ومتنوعة من المنتجات الخاصة بالتخييم والرحلات.

وقال مدير عام الشركة وليد يوسف: «نشارك في المعرض الدولي للصيد والفروسية، للعام الـ12، إذ يمثل منصة مثالية لعرض منتجاتنا من لوازم التخييم والرحلات البرية ومعدات رفع السيارات، ولذلك تحرص الشركة، ليس فقط على المشاركة فيه، ولكن أيضاً طرح عروض حصرية خلاله، بهدف الإسهام في ترسيخ التراث الإماراتي في نفوس الشباب، من خلال طرح منتجات تراثية بطابع عصري».

وأوضح أن الشركة تطرح هذا العام منتجاً جديداً عبارة عن خيمة علوية توضع على السيارة، والتي تعرض للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط.

ولفت إلى أنها تشهد مبيعات مرتفعة، نظراً لاتجاه كثير من الشباب خلال جائحة «كوفيد-19»، للتخييم داخل الدولة، إذ تناسب احتياجات الأسرة، لما توفره من خصوصية وأمان للكبار والصغار، وتتسع لشخصين بالغين وطفلين. كذلك تطرح الشركة سلة علوية للسيارات، وكشافات ضوئية يصل مداها إلى 1000 متر.

تعديل

كذلك استقطبت أجنحة إكسسوارات السيارات اهتمام الشباب الذين سعوا للبحث عن إضافات يمكنها أن تزيد من قدرة سياراتهم وملاءمتها رحلات البر والسفاري وصيد الصقور.

وأوضح مستشار المبيعات في جناح شركة دوبينسون، سميح رواشدة، أن أكثر الطلبات شيوعاً تتمثل في رفع السيارة بين اثنتين لثلاث بوصات أعلى من ضبط المصنع، لتصبح عالية التحمل، وصالحة للمناطق ذات التضاريس الوعرة، وأكثر الطلبات تكون لسيارتي نيسان باترول ولاند كروزر، مشيراً إلى أن هناك أخطاء قد يقع فيها صاحب السيارة عند تعديلها، مثل رفعها لمعدل أعلى من المطلوب، وهو بوصتان، دون أن يغير بعض الإكسسوارات الأخرى في السيارة، وهو ما قد يؤدي إلى اختلال توازنها.

وشدد على ضرورة أن تجرى التعديلات على يد شخص لديه خبرة واسعة في هذا المجال، ويشرح لصاحبها ميزات كل تعديل وعيوبه، وما الفائدة التي يحصل عليها، وإذا كان تغيير قطعة معينة يتطلب تغييرات أخرى أم لا.

مركبة للتضاريس الوعرة

لفتت شركة «أطلس» الأنظار بالمركبة الضخمة التي تعرضها في جناحها، وتبدو مثل المدرعة، وتتميز بأنها صالحة لإجراء تعديلات عليها لتناسب مختلف المهام، وفقاً لمتطلبات العميل، مثل تغيير اللون، وتزويدها بمقاعد إضافية، وغير ذلك.

كما يمكن أن تتسع لـ12 راكباً. وتتميز بعدد من التقنيات الحديثة التي تجعلها سهلة القيادة، وصالحة للاستخدام في المناطق ذات التضاريس الوعرة. ويصل سعر المركبة دون إضافات إلى 135 ألف دولار، أي ما يقارب 500 ألف درهم.

• وليد يوسف: «المعرض يرسّخ التراث الإماراتي في نفوس الشباب، من خلال طرح منتجات أصيلة بطابع عصري».

• سميح رواشدة: «يجب أن تجرى تعديلات السيارات على يد شخص لديه خبرة واسعة، يشرح لصاحبها ميزات كل تعديل وعيوبه».

المعرض يستمر حتى الثالث من أكتوبر المقبل.

طباعة