القضاء المصري يقول كلمته في قضية قتلة «شهيد الشهامة»

أسدلت محكمة النقض المصرية، الستار على قضية مقتل الطفل محمود البنا، المعروف إعلاميا " شهيد الشهامة"، على يد محمد راجح، في مدينة تلا بالمنوفية في أكتوبر 2019. وأيدت النقض عقوبة السجن لمدة 15 سنة على القاتل، كما أيدت معاقبة اثنين آخرين بالمدة نفسها، وعلى متهم رابع بالسجن لمدة 5 سنوات.

وبحسب صحيفة "الوطن" تعد هذه القضية، من أكثر الدعاوى التي شهدت إثارة الجدل، وقت تحقيقات النيابة العامة، على عدة محاور.

وتعود القضية إلى عام 2019 حين استاء المغدور وهو طالب في الصف الثاني الثانوي من تصرفات المدان محمد راجح تجاه إحدى الفتيات، ونشر عبر حسابه في "إنستغرام"، يقول: "معاكسة الفتيات ليست من الرجولة".

والمنشور أثار غضب راجح، خاصة أن محمود كان قد حاول منعه من الاعتداء على فتاة وإهانتها في الشارع، ولذلك بدأ راجح يوجه التهديدات لمحمود، قبل أن يتفق مع ثلاثة من المتواطئين معه على قتل البنا.

وفي التاسع من أكتوبر 2019 هاجموا المجني عليه بالسكاكين والعبوات الحارقة للعيون، ووجهوا له عدة طعنات نافذة في البطن، ليتوفى في مستشفى تلا المركزي في المنوفية.

 

طباعة