النرويجيون يحتفلون بـ «عنف» بانتهاء إجراءات مكافحة «كورونا»

الاحتفالات وقعت خلالها مخالفات واشتباكات. أ.ب

احتفل النرويجيون بانتهاء العمل بإجراءات مكافحة فيروس كورونا من خلال إقامة حفلات عدة، كما امتلأت المقاهي والنوادي بالمرتادين.

وذكرت شبكة «إن آر كيه» أمس، أنه في مدينة تروندهايم جرى علاج أشخاص عقب أن أغمي عليهم أثناء انتظارهم في الطوابير الطويلة. مع ذلك، شهدت مدن عدة وقائع عنف ووقوع إصابات وإلقاء القبض على أشخاص. وقال رون هيكيستراند من شرطة أوسلو «وقعت مخالفات واشتباكات وأعمال عنف». وأضاف أنه ألقي القبض على أشخاص لحيازتهم أسلحة، وأصيب البعض بإصابات خطيرة. وشهدت بلدة تونسبيرغ، بجنوب العاصمة، مشاجرة كبيرة على الرصيف البحري، وفي منطقة اجدير بجنوب غرب النرويج ألقي القبض على 12 شخصاً لاتهامهم بإثارة الشغب. وألغت النرويج أول من أمس، أغلبية إجراءات مكافحة فيروس كورونا. كما ألغت قواعد التباعد الاجتماعي، والقيود المفروضة على عدد الحاضرين في فعاليات أو تجمعات.

طباعة